العراق

وزير الشباب والرياضة يطالب بتحويل قضاءي الطوز وتلعفر الى "إقليم تركماني

وزير الشباب والرياضة يطالب بتحويل قضاءي الطوز وتلعفر الى

أكد وزير الشباب والرياضة "جاسم محمد جعفر"، يوم السبت، أن "هناك استهدافا خاصا للتركمان الشيعة بهدف تهجيرهم واخراجهم من اراضيهم"، واشار إلى أن التركمان أتفقوا على "التحمل والصبر للحفاظ على الاراضي"، فيما طالب بتحويل قضائ طوز خورماتو وتلعفر إلى "إقليم تركماني".

ابنا: وقال وزير الشباب والرياضة "جاسم محمد جعفر" في حديث له على هامش الحفل الذي اقامته الوزارة احتفالا باليوم العالمي للشباب يوم أمس السبت، في فندق المنصور، وسط بغداد، إن "هناك استهدافا خاصا لتركمان الشيعة العراق وبالذات في كركوك وطوز خورماتو"، مبينا أن "الهدف منه دنيء يتمثل بقتل وتهجير أبناء المكون التركماني لاخراجهم من اراضيهم واراضي اجدادهم خاصة وان هذه الشريحة هي شريحه مسالمة ولا تعادي اي شخص".

وأضاف جعفر أنه "توجد مؤامرة دولية على التركمان لكن اتفق التركمان سنة وشيعة على الحفاظ على هذه الاراضي والتحمل والتسلح بالايمان والقوة وحتى السلاح للوقوف امام الارهاب وكل من يريد تهجيرهم من اراضيهم"، مطالبا بـ"تحويل قضائي طوز خورماتو وتلعفر الى محافظتين ثم بناء اقليم خاص بهذه المحافظتين"، مشترطا في الوقت ذاته أن "يكون اقليما للتركمان للحفاظ على هويتهم وحقهم الطبيعي لبناء هذا البلد".

واشار جعفر الى أنه "كانت هناك مشكلة مع الاخوة الكرد"، مستدركا بالقول "لكن انا متفائل خلال الايام القليلة المقبلة وهناك قوات مشتركة عربا وتركمانا وكردا سيتواجدون للحفاظ على الامن في تلك المناطق".

وكان رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي أكد، اليوم السبت، خلال حضوره احتفالية أقامتها وزارة الشباب والرياضة في فندق المنصور وسط بغداد، بمناسبة اليوم العالمي للشباب، بأن الوحدة الوطنية في العراق بـ"أحسن حال"، ودعا الشعب العراقي إلى أن "لا يبتئس عندما يرى الغربان الذين رضوا بأن يكونوا مطية لمطامع خارجية"، وفيما أشار إلى أن التكفيرين الذين يعلنون الفتاوى المسيئة لن يستمروا إلى النهاية لأن أصابعهم التي أشعلت الفتنة الطائفية في العراق ارتدت عليهم، شدد على ضرورة "التفكير مليا وجديا بحماية بلدنا وشعبنا بموقف عملي وشجاع من مركز الشر".

ومدنية الطوزخورماتو الشيعية ذات غالبية التركمانية التي تعرضت طوال سنوات بعد سقوط النظام البائد لعمليات ارهابية راح ضحيتها العشرات من الشهداء والجرحى .

................

انتهى / 232



القمر المستور
تسقط صفقه القرن
المؤتمر الدولی لأبی طالب(ع)
أخبار اضطهاد مسلمي میانمار
البحرین زحفا نحو الشهاده لا للجور والاحتلال