المقاومة الاسلامية كتائب حزب الله العراقي تزف شهيدها المجاهد «رضا خضير عباس»

المقاومة الاسلامية كتائب حزب الله العراقي تزف شهيدها المجاهد «رضا خضير عباس»

اصدرت المقاومة الاسلامية كتائب حزب الله العراقي بيانا زفت فيه شهيد المجاهد «رضا خضير عباس» (ابو علي الكربلائي) الذي استشهد في سوريا.

ابنا: اصدرت المقاومة الاسلامية كتائب حزب الله العراقي بيانا زفت فيه شهيد المجاهد «رضا خضير عباس» (ابو علي الكربلائي) الذي استشهد في سوريا وجاء في البيان "بعد ان امتزجت مع روحه وبدنه شعارات الحسين (ع) الذي كتب لمن لم يكن حاضراً في زمانه (لا أرى الموت الا سعادة والحياة مع الظالمين الا برماً ) وأصغى وفهم استغاثات إمامه (ع) ألا من ناصر ينصرنا ألا من ذاب عن دين الله".

واضاف البيان "هب الشهيد (أبو علي الكربلائي) يدافع عن دين الله وحرم الرسول (ص) أينما كانت وفي أي مكان تتعرض للاعتداء فقاتل المحتل الأمريكي وجاهده وهاجر وتعرض لصنوف البلاء والعذابات فكان كالجبل لا تهزه الريح العاصف ولما انهزم جمع الاحتلال وجيوشه وترك المرحلة الأخرى لأذنابه ليفرقوا وحدة الأمة ويعتدوا على المقدسات وينتهكوا الحرمات كان الشهيد أبو علي الكربلائي في مقدمة الصف يقاتل قتال الكربلائيين العاشورائيين حتى لاقى ربه صابراً محتسباً مخضباً بدم الشهادة".

وفيما يلي نص هذا البيان:

بسم الله الرحمن الرحيم

﴿ الَّذِينَ آمَنُوا وَهَاجَرُوا وَجَاهَدُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنْفُسِهِمْ أَعْظَمُ دَرَجَةً عِنْدَ اللَّهِ وَأُولَئِكَ هُمُ الْفَائِزُونَ ﴾

بعد ان امتزجت مع روحه وبدنه شعارات الحسين (ع) الذي كتب لمن لم يكن حاضراً في زمانه (لا أرى الموت الا سعادة والحياة مع الظالمين الا برماً ) وأصغى وفهم استغاثات إمامه (ع) ألا من ناصر ينصرنا ألا من ذاب عن دين الله.

هب الشهيد (أبو علي الكربلائي) رضا خضير الخالدي يدافع عن دين الله وحرم الرسول (ص) أينما كانت وفي أي مكان تتعرض للاعتداء فقاتل المحتل الأمريكي وجاهده وهاجر وتعرض لصنوف البلاء والعذابات فكان كالجبل لا تهزه الريح العاصف ولما انهزم جمع الاحتلال وجيوشه وترك المرحلة الأخرى لأذنابه ليفرقوا وحدة الأمة ويعتدوا على المقدسات وينتهكوا الحرمات كان الشهيد أبو علي الكربلائي في مقدمة الصف يقاتل قتال الكربلائيين العاشورائيين حتى لاقى ربه صابراً محتسباً مخضباً بدم الشهادة ليكون مصداقاً صريحاً لـ ﴿ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلاً ﴾

﴿ إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ ﴾

.................

انتهی/212


إدانة الإساءة إلی الرسول الأعظم (ص) في الدول الغربية
ویژه‌نامه ارتحال آیت‌الله تسخیری
پیام رهبر انقلاب به مسلمانان جهان به مناسبت حج 1441 / 2020
آخر مستجدات العدوان السعودي علی الشعب الیمني
تسقط صفقه القرن