روسيا ترفض مطالب المعارضة السورية المتشددة كشرط بالمشاركة في المفاوضات

روسيا ترفض مطالب المعارضة السورية المتشددة كشرط بالمشاركة في المفاوضات

قال أليكسي بورودافكين، مندوب روسيا الدائم لدى مقر الأمم المتحدة في جنيف، إن على المعارضة السورية المتشددة أن تتخلى عن مطالبها بالتنحي الفوري للرئيس السوري بشار الأسد من منصبه.

ابنا: قال أليكسي بورودافكين، مندوب روسيا الدائم لدى مقر الأمم المتحدة في جنيف، إن على المعارضة السورية المتشددة أن تتخلى عن مطالبها بالتنحي الفوري للرئيس السوري بشار الأسد من منصبه.

وفي تصريح صحفي أدلى به في جنيف، أمس السبت 12 مارس/آذار، أعرب بورودافكين عن قلق موسكو من إصرار المعارضة المتشددة على طرحها مطلب رحيل الأسد كشرط مسبق، "وهذا هو الذي ترى فيه برنامجها".

وقال بورودافكين: "كون مثل هذه المطالب غير الواقعية لا يمكن أن تتحقق على الصعيد العملي يدل على أن هؤلاء المعارضين المتشددين ببساطة غير جاهزين في الحقيقة لخوض مفاوضات وتوصل إلى اتفاق".

بورودافكين: الاتهامات بخرق روسيا الهدنة في سوريا باطلة
وقال بورودافكين إن جميع الاتهامات الموجهة إلى روسيا بخرقها شروط وقف الأعمال القتالية في سوريا عارية عن الصحة.

وأضاف أن معارضي وقف القتال في سوريا يحاولون دفع طرفي النزاع إلى مواصلة سفك الدماء ويدسون تقارير مزورة مفبركة تفيد بأن سلاح الجو السوري أو الروسي يوجه ضربات إلى منشآت مدنية، مما يؤدي إلى خسائر هائلة بين المدنيين.

وأشار إلى أن حقيقة النشاطات التي تقوم بها روسيا في سوريا تنعكس في بيانات يومية تنشرها وزارة الدفاع الروسية، مضيفا أن نظام وقف أعمال القتال في سوريا لا يزال صامدا بصورة عامة.

موسكو: توعد أنقرة غير مقبول
وانتقد المندوب الروسي بشدة موقف الممثلين الأتراك الذين توعدوا بنسف المفاوضات في حال حضور وفد عن الأكراد السوريين إلى جنيف.

وقال بورودافكين بهذا الخصوص: "نحن نطالب بمنح الأكراد تمثيلا في المفاوضات، ونقول لزملائنا الأمميين والأمريكيين إنه ابتزاز من قبل تركيا التي تقول إنها ستفشل المفاوضات في حال قدوم الأكراد السوريين للمشاركة فيها.. إنه أمر غير مقبول، بل مرفوض بتاتا".

وأضاف أنه من وجهة نظر موسكو، فإن "الوعي بضرورة أن يحضر الأكراد السوريون المفاوضات وأن يشاركوا في العملية السياسية يعد أمرا جوهريا".

..................

انتهى / 232


المواضيع ذات الصلة

ارسل تعليقاتك

العناصر الهامة (المُعَلّمَة)

*