"نيويورك تايمز": اغتيال فخري زاده لن يؤثّر على خبرات إيران النووية

رأت الكاتبة في صحيفة "نيويورك تايمز" بربارة سلايفين أن رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو يبدو مصممًا على عرقلة العودة الى الدبلوماسية بين إيران والولايات المتحدة تحت قيادة الرئيس المنتخب جو بايدن .

وفقا لما أفادته وكالة أهل البيت (ع) للأنباء ـ ابنا ـ رأت الكاتبة في صحيفة "نيويورك تايمز" بربارة سلايفين أن رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو يبدو مصممًا على عرقلة العودة الى الدبلوماسية بين إيران والولايات المتحدة تحت قيادة الرئيس المنتخب جو بايدن، وذلك في سياق حديثها عن توقيت اغتيال العالم النووي الإيراني الشهيد محسن فخري زاده.

وركّزت الكاتبة في مقالتها على مخاوف "إسرائيل" وإدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من عودة "إدارة بايدن" سريعًا الى الاتفاق النووي،، وقالت إن اغتيال فخري زاده يعرقل العودة الى الاتفاق النووي.  

وأضافت الكاتبة أن العوامل تشير بقوة الى وقوف جهاز الموساد خلف عملية الاغتيال على الرغم من عدم اعلان الحكومة الإسرائيلية مسؤوليتها.

وعن إدارة ترامب، قالت الكاتبة إنها ربما كانت على علم مسبق بمخطط الاغتيال وربما لا، لكنها أشارت في الوقت نفسه الى أن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو التقى المسؤولين الإسرائيليين مؤخرًا ضمن جولته في الشرق الأوسط، ولفتت الى أن إدارة ترامب لم تدن عملية الاغتيال حتى الآن.

وجزمت الكاتبة بأن اغتيال فخري زاده لن يؤثّر على خبرات إيران في المجال النووي، وأردفت "بإمكان الدول الأوروبية التي لديها علاقات دبلوماسية مع إيران والتي لا تزال طرفًا في الاتفاق النووي أن تساهم في تقريب وجهات النظر حتى موعد تنصيب بايدن رئيسًا، كما دعت كلًّا من بريطانيا وفرنسا وألمانيا الى الإسراع في عقد جلسة للجنة المشرفة على تطبيق الاتفاق النووي.

كذلك طالبت وزراء خارجية بريطانيا وفرنسا وألمانيا بإصدار بيان يدين اغتيال فخري زاده باعتباره عملًا غير قانوني استنادًا الى القانون الدولي وايضاً باعتباره يقوض مساعي عدم الانتشار النووي.

وأشارت الى أن متحدثًا باسم الممثل الأعلى للسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي وصف الاغتيال بأنه "عمل إجرامي".

..................

انتهى / 232


المواضيع ذات الصلة

ارسل تعليقاتك

العناصر الهامة (المُعَلّمَة)

*