نظري منفرد: كان الفقيد سطان الواعظين ناجحا في المناظرة والبيان

نظري منفرد: كان الفقيد سطان الواعظين ناجحا في المناظرة والبيان

قال أستاذ في الحوزة العلمية بقم: إنّ الفقيد سلطان الواعظين كان ناجحا في البيان وفي المناظرة أيضا، وأعماله خاصة ليالي بيشاور خير شاهد على ذلك.

وفقا لما أفادته وكالة أهل البيت (ع) للأنباء ــ ابنا ــ انعقد مؤتمر تكريمي تحت عنوان: "ذوو الصحوة 3" احتفاء بالمقام العلمي للفقيد سطان الواعظين الشيرازي وهو من العلماء المجاهدين، وذلك برعاية " المجمع العالمي لأهل البيت (ع)" والمؤسسات الصديقة في قاعة اجتماعات الغدير بمدينة قم المقدسة.

وبيّن حجة الإسلام والمسلمين علي نظري منفرد في هذا المؤتمر: إن فن المناظرة من الفنون المهمة والمقبولة في الإسلام، كما تكشف سيرة أئمة المعصومين (ع) أن استخدام هذا الفن مقبول تماما خاصة ما إذا قارن استخدامه مع عدم الانتهاك والإساءة للآخرين.

واعتبر سماحته أن امتلاك العلم والفن من ضروريات المناظرة، وقال: إنّ الفقيد سلطان الواعظين كان ناجحا في البيان وفي المناظرة أيضا، وأعماله خاصة ليالي بيشاور خير شاهد على ذلك.

وقال نظري منفرد: أن شخصا نقل له عن سلطان الواعظين بأنه في إحدى رحلاته إلى بغداد حوالي قبل 70 سنة وعلى أثر فيضان نهر دجلة في مدينة المدائن، انهدم قبر حذيفة بن اليمان، وظهر جسده سالما بعد قرون متمادية، وعندما علم سلطان الواعظين من هذا الأمر، ذهب لرؤية جثمانه قبل أن يدفن مجددا، ثم قال: إن هذه الشخص قبّل يد النبي (ص)، وبناء عليه، انحنى عليه وقبّل رفات حذيفة بن اليمان.

والجدير بالذكر، يعد الفقيد السيد محمد أشرفي الشيرازي الشهير بسلطان الواعظين الشيرازي من العلماء المجاهدين والواعين في القرن الرابع عشر، والذي لم يقصر في الدفاع عن مدرسة التشيع بأسلوبه الخاص وبيانه البليغ. تُوفّي (قدس سره) في السابع عشر من شعبان 1391 هـ ق الموافق 11 أكتوبر 1971 م عن عمر ناهز 77 عاماً بالعاصمة طهران، ونُقل إلى قم المقدّسة، ودُفن في مقبرة أبو حسين.

..........

انتهى/ 278

 


المواضيع ذات الصلة

ارسل تعليقاتك

العناصر الهامة (المُعَلّمَة)

*