مسلحون يقتلون 12 شخصا في هجمات بشرق الكونغو الديمقراطية

مسلحون يقتلون 12 شخصا في هجمات بشرق الكونغو الديمقراطية

قال الجيش في جمهورية الكونغو الديمقراطية، وشاهد عيان وجماعة حقوقية محلية، إن مهاجمين قتلوا 12 شخصا في هجومين الليلة الماضية بشرق البلاد، وحملوا مسلحين متشددين المسؤولية.

وفقا لما أفادته وكالة أهل البيت (ع) للأنباء ـ ابنا ـ قال الجيش في جمهورية الكونغو الديمقراطية، وشاهد عيان وجماعة حقوقية محلية، إن مهاجمين قتلوا 12 شخصا في هجومين الليلة الماضية بشرق البلاد، وحملوا مسلحين متشددين المسؤولية.

وأضاف الجيش إن "مقاتلين شنوا هجوما على بلدتي أويشا وكيسيما في إقليم شمال كيفو".

وقال المتحدث باسم الجيش أنتوني موالوشي: "أطلقنا للتو عملية جديدة في قطاع روينزوري، في محاولة لطرد العدو، جماعة القوات الديمقراطية المتحالفة، من أراضي الكونغو، المشكلة هي أن عدونا يهاجم الذين لا حول لهم ولا قوة".

وقال الرئيس فيليكس تشيسيكيدي إنه يرغب في إنهاء عقود من الاضطرابات في الشرق الغني بالمعادن. لكن الأمم المتحدة تقول إن أعمال القتل هناك زادت أكثر من مثليها خلال العام الماضي.

وقال الناشط روجر ماسيمانجو: "نحن مزارعون وهم لا يريدوننا حتى أن نصل إلى حقولنا، وهذا يقتلنا مرتين. كما أحرقوا عدة منازل وأخذوا بعض السكان إلى الأدغال".

وقال كافوفا بلاز الذي شهد الهجوم الذي وقع في كيسيما: "قتلوا أبي وأخوتي، نجوت بمعجزة، عددهم كان كبيرا جدا ويتحدثون بلغة أجنبية وهذا ما جعلني أعتقد أنها بالفعل جماعة القوات الديمقراطية المتحالفة".

ولم يؤكد الجيش مجمل قتلى الهجمات الأخيرة لكن ناشطا حقوقيا في بلدة كيسيما قال إن 10 أشخاص في البلدة واثنين في أويشا قتلوا في الهجمات التي استخدمت فيها سكاكين ومناجل.

وبدأ جيش الكونغو في أواخر 2019 حملة للقضاء على جماعة القوات الديمقراطية المتحالفة، وهي ميليشيا أوغندية تنشط في شرق الكونغو منذ التسعينيات. وردت الجماعة بهجمات انتقامية ارتكبت خلالها مذابح ضد المدنيين.

..................

انتهى / 232


المواضيع ذات الصلة

ارسل تعليقاتك

العناصر الهامة (المُعَلّمَة)

*