مسؤول ايراني: حوار إيران مع طالبان جرى بناء على طلب كابول

مسؤول ايراني: حوار إيران مع طالبان جرى بناء على طلب كابول

قال رسول موسوي في ندوة تخصصية حول التطورات الاخيرة في افغانستان يوم الأربعاء "علينا أن نرى ما هي السيناريوهات المحتملة لأفغانستان الآن وكيف يمكننا التعامل مع هذه السيناريوهات المحتملة".

وفقا لما أفادته وكالة أهل البيت (ع) للأنباء ـ ابنا ـ  قال مساعد وزير الخارجية الايرانية ان مستشار الأمن القومي لأفغانستان طلب من إيران خلال زيارته لطهران ولقائه مع الأمين العام للمجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني علي شمخاني أن تلعب دورًا في أفغانستان وقبلت إيران وتحدثت مع طالبان حيث وافقت الاخيرة على التحدث مع حكومة كابول.

وقال رسول موسوي في ندوة تخصصية حول التطورات الاخيرة في افغانستان اليوم الأربعاء "علينا أن نرى ما هي السيناريوهات المحتملة لأفغانستان الآن وكيف يمكننا التعامل مع هذه السيناريوهات المحتملة".

وتابع المدير العام لدائرة غرب آسيا في وزارة الخارجية: "كما تعلمون ، ان واحدة من مهامنا في وزارة الخارجية إعداد التقارير للمسؤولين والمستويات العليا للنظام. وفي أحد التقارير التي اعدت ورفعت الى قائد الثورة الاسلامية وقد تم طرحها للتداول ، أشار سماحته إلى أمور من بينها مراعاة مصالح البلدين في القرارات والسياسات والتحرك في اتجاه مصالح البلدين.

وأضاف: "بصفتي سياسيا ودبلوماسيا ، ستكون هذه القضية إحدى الوثائق التاريخية لهذا البلد لان قائد الثورة لم يقل مراعاة المصالح الوطنية فحسب، بل قال مراعاة مصالح البلدين." وهذه من بين الوثائق السرية وقد لا يتم إخراجها بسهولة ، وانا أعرض هذه الوثيقة السرية هنا.

طالبان لها اليد العليا في أفغانستان

وأضاف موسوي: "أرى أربعة سيناريوهات محتملة للوضع الحالي في أفغانستان". حاليًا ، ووفقًا لآخر الإحصاءات من الحكومة والحزب الحاكم والمؤسسات المحايدة ، تسيطر طالبان على حوالي 207 مناطق ، فيما يحتدم الصراع في 72 منطقة بينما تبسط الحكومة سيطرتها على 122 منطقة .

وفي إشارة إلى الوضع الجغرافي والأرضي في أفغانستان ، قال مساعد وزيرة الخارجية: "ان نفوس المناطق التي تقع تحت سيطرة طالبان تصل الى نحو 16 مليون نسمه ، و يعيش 10 ملايين نسمه في المناطق التي هي تسيطر عليها الحكومة و 6 ملايين في مناطق الصراع". وإذا أردنا النظر من حيث المساحة ، فإن 45٪ من مناطق البلاد هي بيد طالبان ، و 29٪ من المناطق هي منطقة صراع و 26٪ من المناطق بيد الحكومة.

ووفقا له ، من حيث المناطق والسكان والأراضي ، فإنه يظهر تقريبا أن طالبان لها اليد العليا. صحيح أن المدن الرئيسية ليست تحت سيطرة طالبان ، لكن بالنظر إلى هذه الإحصائيات ، يمكن القول تقريبًا أن طالبان لها اليد العليا.

.................

انتهى/185


المواضيع ذات الصلة

ارسل تعليقاتك

العناصر الهامة (المُعَلّمَة)

*