الاردن يسمح للقاتل الاسرائيلي (قتل اردنيين اثنين) بالمغادرة!

الاردن يسمح للقاتل الاسرائيلي (قتل اردنيين اثنين) بالمغادرة!

أفاد مصدر حكومي اردني الثلاثاء، أن عمّان سمحت لحارس السفارة الاسرائيلية الذي قتل الأحد اردنيين اثنين، بالمغادرة الى الاراضي الفلسطينية المحتلة، بعد التوصل مع حكومته الى ما اسماها بـ"التفاهمات".

ابنا: أفاد مصدر حكومي اردني الثلاثاء، أن عمّان سمحت لحارس السفارة الاسرائيلية الذي قتل الأحد اردنيين اثنين، بالمغادرة الى الاراضي الفلسطينية المحتلة، بعد التوصل مع حكومته الى ما اسماها بـ"التفاهمات".

وقال المصدر طالبا عدم نشر اسمه انه سمح للقاتل الاسرائيلي بالمغادرة الى الكيان الاسرائيلي بعد سماع اقواله حول الحادث الذي وقع في سفارة "اسرائيل" في عمّان الأحد، والوصول الى تفاهمات مع حكومته حول الأقصى.

واوضح ان القاتل الاسرائيلي "أدلى بأقواله وبعد سماعها سمح له بالمغادرة والأمر الآن بيد القضاء".

واكد المصدر "الوصول الى تفاهمات مع الحكومة الاسرائيلية تتعلق بالوضع في القدس والمسجد الأقصى"، رافضا الادلاء بمزيد من التفاصيل حول هذا الموضوع.

ويرتبط الأردن وكيان الاحتلال الإسرائيلي بمعاهدة تسوية منذ عام 1994 تعترف بموجبها حكومة الاحتلال بوصاية المملكة على المقدسات في القدس المحتلة.

وتوترت الاوضاع بين الكيان الاسرائيلي والفلسطينيين بعد تدابير امنية فرضتها حكومة الاحتلال في محيط المسجد الاقصى شملت وضع آلات لكشف المعادن عند مداخله ما أثار غضب المصلين والقيادة الفلسطينية والعالمين العربي والاسلامي.

وكانت المملكة طلبت التحقيق مع حارس السفارة الإسرائيلية في عمّان الذي قتل اثنين من مواطنيها الأحد.

وزعمت الحكومة الاردنية ان الهدف في النهاية هو "الوصول الى الحقيقة وإنهاء إجراءات التحقيق"، فالاردن والكيان الاسرائيلي "يسعيان لإحقاق العدالة"، حسب قولها.

وكان رئيس وزراء حكومة الاحتلال بنيامين نتانياهو اكد الاثنين ان "اسرائيل" تسعى الى الوصول الى اتفاق بهذا الشأن، متعهدا إعادة الحارس الاسرائيلي الى دياره في أقرب وقت.

وقال نتانياهو في بيان "نجري اتصالات متواصلة مع الجهات الحكومية والأمنية في عمّان على شتى المستويات بهدف إنهاء الحادثة في أسرع وقت ممكن".

واضاف "تحدثت الليلة الماضية مرتين مع سفيرتنا لدى الأردن عينات شلاين ومع الحراس (القاتل). كان انطباعي بأنها تدير الأمور بشكل جيد ووعدت رجل الأمن بأننا سنعيده إلى البلاد ولنا تجربة في ذلك".

والأحد قتل أردنيان وأصيب إسرائيلي خلال "إشكال" وقع داخل مجمّع السفارة الإسرائيلية في عمّان.

والاردني الأول محمد زكريا الجواودة (17 عاما) توفى اثناء محاولة إسعافه عقب الحادث، اما الاردني الثاني بشار حمارنة وهو طبيب فكان متواجدا لحظة الحادث في المبنى السكني التابع للسفارة والذي يملكه، فتوفي بالمستشفى بعد منتصف ليل الأحد-الاثنين.

...................

انتهى/185


المواضيع ذات الصلة

ارسل تعليقاتك

العناصر الهامة (المُعَلّمَة)

*


القمر المستور
تسقط صفقه القرن
المؤتمر الدولی لأبی طالب(ع)
أخبار اضطهاد مسلمي میانمار
البحرین زحفا نحو الشهاده لا للجور والاحتلال