قائد الحرس الثوري: اميرکا تبحث عن ذريعة تحفظ ماء وجهها للفرار من البلاد الاسلامية

قائد الحرس الثوري: اميرکا تبحث عن ذريعة تحفظ ماء وجهها للفرار من البلاد الاسلامية

القائد العام لقوات حرس الثورة الاسلامية قال ان صفحات التاريخ مليئة بالمواجهة بين الاسلام والاعداء الذين اضطروا الى الانسحاب من ساحة المعركة.

وفقا لما أفادته وكالة أهل البيت (ع) للأنباء ــ ابنا ــ أكد القائد العام لقوات حرس الثورة الاسلامية اللواء حسين سلامي أن اميرکا تبحث عن ذريعة تحفظ ماء وجهها للفرار من البلاد الاسلامية مشددا على ان الكيان الصهيوني بدوره آيل الى الزوال والانهيار السياسي.

وأشار اللواء سلامي الذي كان يتحدث اليوم الثلاثاء في المؤتمر الوطني لـ 11 الف شهيد من العشائر (القبائل الرحل) في مرحلة الدفاع المقدس (1980-1988) الى افول اعداء الاسلام في الوقت الحالي مؤكدا ان البلد الذي يرفع فيها الاذان ليس مكانا للمشركين.

وتابع القائد العام لقوات حرس الثورة الاسلامية قائلا: ان صفحات التاريخ مليئة بالمواجهة بين الاسلام والاعداء الذين اضطروا الى الانسحاب من ساحة المعركة.  

ووصف اللواء سلامي الاعداء بأنهم باتوا عاجزين واستولى التشاؤم عليهم في اخفاقهم من تحقيق اهدافهم وقال: ان الاستكبار الحائر يبحث عن طريق للخروج من دوامته الا ان هذا العدو الجريح لايزال يحمل في داخله حقدا اسودا حيث ان الاعداء لم يتصوروا ان تنتصر ايران بيد خالية وتنشر منطق الثورة في شتى ارجاء العالم وتتحدى العدو المدجج بالسلاح.   

واضاف قائلا: ان العدو لم يدر في خلده ان ينتصر الشعب الايراني طوال 44 عاما من جهاده المستمر ويخرج من الساحة مرفوع الهامة ويجتمع اليوم لتخليد ذكرى شهدائه الذين سطروا بالأمس الملاحم البطولية.

وشدد اللواء سلامي على ان العدو العاجز عقد آماله اليوم على باعة الوطن والخونة الذين لجأوا اليه موضحا ان هؤلاء قد تجمعنا معهم لغة واحدة الا انهم يترجمون كلام العدو ويتصورون في اوهامهم الباطلة ان بامكانهم الاستحواذ على افكار وقلوب الشعب الايراني.  

وتابع قائلا: ان الشعب الذي قدم مئات الالاف من الشهداء للحفاظ على دولته وثورته لن يتخلى عن مبادئه واهداف الثورة الاسلامية ولن يتخلى عن امامه ابدا وأمنيتنا هي ان نضحي بانفسنا قرابين لهذا الشعب العظيم كي يتلألأ ويحقق اهدافه السامية.

................

انتهى/185


المواضيع ذات الصلة

ارسل تعليقاتك

العناصر الهامة (المُعَلّمَة)

*