قائد الثورة: الجميع ينظرون اليوم لسوريا كقوة يعتد بها

قائد الثورة: الجميع ينظرون اليوم لسوريا كقوة يعتد بها

وقال قائد الثورة الاسلامية : "ان سوريا اليوم ليست سوريا ما قبل الحرب، ورغم ان الدمار لم يكن قائما في ذلك الحين الا ان مكانة سوريا الان اكبر بكثير من الماضي وان الجميع ينظرون لها كقوة يعتد بها ".

وفقا لما أفادته وكالة أهل البيت (ع) للأنباء ـ ابنا ـ اكد قائد الثورة الاسلامية آية الله السيد علي الخامنئي، بان الرئيس بشار الاسد والشعب السوري يحظيان بالرفعة والشموخ بين شعوب المنطقة، لافتا الى ان الجميع ينظرون الى سوريا اليوم كقوة يعتد بها.

وخلال استقباله اليوم الاحد الرئيس السوري بشار الاسد والوفد المرافق له، اعتبر سماحته مقاومة وصمود الشعب والدولة في سوريا والانتصار في حرب دولية بانها وفرت الارضية لتعزيز مكانة وشموخ سوريا وقال: انه وفي ضوء الاهتمام والنشاط والارادة القوية لدى رئيس الجمهورية والحكومة الايرانية لتطوير التعاون مع سوريا فانه ينبغي بذل الجهود للمزيد من الارتقاء بالعلاقات بين البلدين.

واشار قائد الثورة الى النجاحات الكبرى التي حققتها سوريا في السوح السياسية والعسكرية واضاف: ان سوريا اليوم ليست سوريا ما قبل الحرب، ورغم ان الدمار لم يكن قائما في ذلك الحين الا ان مكانة سوريا الان اكبر بكثير من الماضي وان الجميع ينظرون لها كقوة يعتد بها.

واكد آية الله الخامنئي بان رئيس الجمهورية والشعب السوري يحظيان اليوم بالشموخ والرفعة بين شعوب المنطقة واضاف: ان بعض قادة الدول الجارة لنا ولكم لهم علاقات مع قادة الكيان الصهيوني ويتناولون القهوة معا الا ان شعوب هذه الدول يملأون في يوم القدس العالمي الشوارع ويطلقون شعار مناهضة الصهيونية وهذه حقيقة المنطقة اليوم.

واعتبر سماحته بان هنالك العديد من العوامل المؤثرة في مقاومة وانتصار سوريا في الحرب الدولية وخاطب الرئيس بشار الاسد قائلا: ان احد اهم العوامل، هو الروح المعنوية العالية لفخامتكم ونامل ان تتمكنوا ان شاء الله تعالى بهذه الروح من اعادة اعمار ما دمرته الحرب لان هنالك اعمالا كبرى امامكم.

وحيّا قائد الثورة الاسلامية ذكرى الشهيد قاسم سليماني وقال: ان ذلك الشهيد العظيم كان اهتمامه خاصا بسوريا وكان يضحي بالمعنى الحقيقي للكلمة وان سلوكه في سوريا لم يكن مختلفا عن سلوكه في فترة الدفاع المقدس (في التصدي للحرب العدوانية التي شنها نظام صدام ضد الجمهورية الاسلامية الايرانية خلال الفترة 1980-1988).

واضاف: ان الشهيد سليماني وسائر القادة الكبار في الحرس الثوري من امثال الشهيد همداني كانوا يسعون بكل وجودهم وكانوا ينظرون كذلك الى قضية سوريا كمسؤولية وواجب مقدس.

واكد آية الله الخامنئي بان الآصرة والعلاقة بين البلدين حيوية ولا ينبغي ان نسمح بان تضعف بل علينا العمل لتعزيزها الى اعلى مستوى ممكن.

واشار سماحته الى ابراز المحبة والود من قبل بعض الدول التي كانت في الجبهة المقابلة لسوريا في الاعوام الماضية واضاف: انه ينبغي توضيح خط المستقبل بالاستفادة من التجارب الماضية.

واعتبر قائد الثورة الاسلامية الروح المعنوية والنشاط والحيوية لدى الرئيس السوري بانهما وفرا الارضية لانجاز اعمال كبرى "كما ان رئيس الجمهورية وحكومة الجمهورية الاسلامية الايرانية يحظون حقيقة بالنشاط والروح المعنوية والارادة العالية وينظرون الى قضية سوريا باهتمام وحوافز جدية حيث ينبغي الاستفادة من هذه الفرصة للمزيد من الارتقاء بالعلاقات بين البلدين".

من جانبه أكّد الرئيس السوري خلال اللقاء أنّ مجريات الأحداث أثبتت مجدداً صوابية الرؤى والنهج الذي سارت عليه سورية وإيران منذ سنوات، وخصوصاً في مواجهة الإرهاب مما يؤكد أهمية الاستمرار في التعاون من أجل عدم السماح لأمريكا بإعادة بناء منظومة الإرهاب الدولية التي استخدمتها للإضرار بدول العالم وخاصةً دول المنطقة طوال العقود الماضية، مشيراً إلى أن الولايات المتحدة اليوم أضعف من أي وقتٍ مضى.

ولفت الرئيس الأسد إلى أنّ القضية الفلسطينية اليوم تعيد فرض حضورها وأهميتها أكثر فأكثر في وجدان العالم العربي والإسلامي بفضل تضحيات أبطال المقاومة.

واعتبر ثبات الشعب الايراني بقيادة قائد الثورة على مبادئ وثوابت الامام الخميني (رض) قد وفر الارضية لانتصارات كبرى للشعب الايراني وشعوب المنطقة خاصة الشعب الفلسطيني.

واضاف: ان البعض يتصور بان دعم ايران لجبهة المقاومة هو دعم تسليحي في حين ان اهم دعم ومساعدة من الجمهورية الاسلامية هو بث روح المقاومة واستمرارها، وان ما منع الكيان الصهيوني من الهيمنة على المنطقة هو وجود العلاقات الاستراتيجية بين ايران وسوريا والتي ينبغي ان تستمر بقوة.

..................

انتهى / 232


المواضيع ذات الصلة

ارسل تعليقاتك

العناصر الهامة (المُعَلّمَة)

*