عوائل ضحايا الغارة الأميركية على كابول يرفضون اعتذار واشنطن

عوائل ضحايا الغارة الأميركية على كابول يرفضون اعتذار واشنطن

الوضع الأمني في أفغانستان لا يزال هشا.. قتلى وجرحى سقطوا جراء انفجار وقع في مدينة جلال آباد بإقليم ننغرهار شرقي البلاد.

وفقا لما أفادته وكالة أهل البيت (ع) للأنباء ـ ابنا ـ قتل مدنيان وجرح آخرون جراء انفجار وقع بمدينة جلال آباد في إقليم ننغرهار شرقي أفغانستان، وذلك غداة سلسلة تفجيرات ضربت الإقليم نفسه والعاصمة كابول، ووعد حلف شمال الأطلسي بتقييم صادق لمشاركته في أفغانستان.

الوضع الأمني في أفغانستان لا يزال هشا.. قتلى وجرحى سقطوا جراء انفجار وقع في مدينة جلال آباد بإقليم ننغرهار شرقي البلاد.

ووقع الانفجار بالقرب من محطة حافلات، حيث تم زراعة عبوة داخل سيارة لأحد أفراد حركة طالبان.. و جاء بعد سلسلة تفجيرات استهدفت طالبان في العاصمة كابول وجلال آباد ايضا.

ووجهت أصابع الاتهام لجماعة داعش الوهابية، خصوصا وأن هذه الهجمات تشبه طرق تنفيذها لهجماتها وجاءت بعد تبنياها للهجوم على مطار كابول الدولي الشهر الماضي الذي راح ضحيته مئات المدنيين بالإضافة إلى عناصر من طالبان و13 جنديا أميركيا.

عشرة من أهالي ضحايا الغارة الأميركية على كابول الشهر الماضي، أعلنوا رفضهم لاعتذار واشنطن على القصف، وأضافوا أن هذا الاعتذار غير كاف عن جريمة الحرب هذه، وطالب الأهالي بمحاسبة المسؤولين عن الهجوم الجوي بموجب القانون الدولي.

وكانت الولايات المتحدة قد شنت على سيارة اعتقدت أنها "محملة بالمتفجرات" وزعمت أنها أحبطت محاولة هجوم لجماعة داعش الوهابية، لكن غداة الضربة، أعلنت عائلة سائق السيارة إزمراي أحمدي أنه كان يعمل لحساب منظمة غير حكومية، وأن عشرة أشخاص قتلوا في الضربة معظمهم أطفال.

حلف شمال الأطلسي الناتو، وعد خلال اجتماعه في أثينا بتقييم صادق وواضح ومعمق لمشاركته في أفغانستان، وأضاف أنه سيحقق أيضا في أسباب ما جرى بعد انسحابه مع الولايات المتحدة من البلاد.

وأوضح وزير الدفاع اليوناني نيكوس باناغيتوبولوس أن خطر الإرهاب في أفغانستان ما زال قائما، مشيرا إلى أن هناك تحديات كبيرة، بينها موجات الهجرة المحتملة من أفغانستان إلى أوروبا.

..................

انتهى/185


المواضيع ذات الصلة

ارسل تعليقاتك

العناصر الهامة (المُعَلّمَة)

*