ضیافة شهر رمضان؛ المميّزات والخصائص

ضیافة شهر رمضان؛ المميّزات والخصائص

إنّ شهر رمضان هو شهر نزول القرآن، وهو الشهر الوحيد الذي ذُكر اسمه في القرآن.

وفقا لما أفادته وكالة أهل البيت (ع) للأنباء ــ ابنا ــ کل ضیافة لها شروط ومميزات خاصة حيث يتم الترحيب بأشخاص مميزين فيها، لكن شهر رمضان ضیافة معنوية رائعة يصبح كل حدث عادي فيه مميزاً حیث تعدّ أنفاس المسلم في أيام الشهر الفضيل تسبيحاً.

ونقلا عن وكالة اكنا، كلمة رمضان هي من مادة "الرمض" بمعنى "الحرق"؛ لكنه حرقٌ لا يستتبع دخاناً ولا رماداً. والوجه في تسمية هذا الشهر باسم رمضان هو أنّه فيه تُحرق ذنوب الإنسان وتُمحى.

فشهر رمضان هو شهر نزول القرآن، وهو الشهر الوحيد الذي ذُكر باسمه في القرآن وجاء في تفسير "البرهان في تفسير القرآن" قول النبي(ص): "كل الكتب السماوية نزلت في شهر رمضان".

 لقد دُعي المؤمنون في شهر رمضان بـ ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ﴾ (البقرة: 183) إلى ضيافة الله تعالى، ولهذه الضيافة خصائص ومميزات، أهمها أن الله سبحانه وتعالى هو المضيف وهو قد دعا ضيوفه بنفسه ووسائل الضيافة هي تلاوة القرآن، والدعاء، والتوبة والاستغفار.

كما أن زمن الضيافة هو شهر رمضان الذي ذكرت الروايات أنّ أوّله رحمة، ووسطه مغفرة، وآخره أجرٌ وثواب، كما قال النبي(ص): "هُوَ شَهْرٌ أَوَّلُهُ رَحْمَةٌ وَ أَوْسَطُهُ مَغْفِرَةٌ وَ آخِرُهُ الْإِجَابَةُ وَ الْعِتْقُ مِنَ النَّار".

غذاء هذا الشهر هو الغذاء اللازم للروح في نموّها وتكاملها، لا غذاء الجسم. ولطافة هذا الغذاء تتمثّل في آيات القرآن التي تُعادل تلاوة آية منه فيه تلاوة تمام القرآن في غيره من الشهور حيث قال رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم): «مَنْ تَلَا فِیهِ آیَةً مِنَ الْقُرْآنِ کَانَ لَهُ مِثْلُ أَجْرِ مَنْ خَتَمَ الْقُرْآنَ فِی غَیْرِه".

وفي هذه الضيافة إن الله العالم والغني والخالق والباقي والعزيز والجليل هو مضيف الإنسان الجاهل والفقير والفاني والمخلوق والذليل، ويقول له كما في خطبة النبي صلى الله عليه وآله في آخر جمعة من شهر شعبان "دعاؤكم فيه مستجاب وأنفاسكم فيه تسبيح".

ونقرأ في "وسائل الشيعة" للشيخ الحرّ العاملي في رواية مفصّلة جملةً من أخلاقيات وآداب الصائم: "فإذا صمتم فاحفظوا ألسنتكم عن الكذب، وغضّوا أبصاركم، ولا تنازعوا، ولا تحاسدوا، ولا تغتابوا... ولا تخالفوا، ولا تغاضبوا، ولا تسابّوا، ولا تشاتموا، ولا تنابزوا... ولا تظلموا، ولا تسافهوا... ولا تغفلوا عن ذكر الله وعن الصلاة، والزموا الصمت والسكوت والحلم والصبر والصدق ومجانبة أهل الشرّ، واجتنبوا قول الزور... وكونوا مشرفين على الآخرة، منتظرين لأيّامكم، منتظرين لما وعدكم الله، متزّودين للقاء الله..." .

وإنّ الصوم وإن كان له فوائد ومنافع طيّبة من قبيل تخلّص البدن بالجوع ممّا فيه من مواد زائدة، لكنّ القيام في السحر ولطافة الروح واستجابة الدعاء في شهر رمضان شيء آخر، والمحروم الواقعي هو من يحرم نفسه من كل هذا الخير والبركة.
......
انتهى/ 278


المواضيع ذات الصلة

ارسل تعليقاتك

العناصر الهامة (المُعَلّمَة)

*