شهر رمضان في الکلام النبوي الشريف

شهر رمضان في الکلام النبوي الشريف

إن رمضان هو الشهر الذي یحرص فیه المؤمن علی إجتناب الأکل والشرب ولکن هناك أعمال ومناسك أخری علی الصائم الإلتزام بها جاء جزء منها في الخطبة الشعبانیة لرسول الله (ص).

وفقا لما أفادته وكالة أهل البيت (ع) للأنباء ــ ابنا ــ يحتل شهر رمضان المبارك مكانة مهمة وفرصة خاصة للمسلمين من بين أشهر السنة. لهذا السبب، قدّم نبي الإسلام(ص) نصائح مهمة للمسلمين بخصوص هذا الشهر.

عن رسول الله (ص) أنه قال في خطبته بآخر جمعة من شهر شعبان "أَيهَا النَّاسُ إِنَّهُ قَدْ أَقْبَلَ إِلَيكمْ شَهْرُ اللَّهِ عز وجل بِالْبَرَكةِ والرَّحْمَةِ والْمَغْفِرَةِ. شَهْرٌ هُوَ عِنْدَ اللَّهِ عز وجل أَفْضَلُ الشُّهُورِ وأَيامُهُ أَفْضَلُ الْأَيامِ ولَيالِيهِ أَفْضَلُ اللَّيالِي وسَاعَاتُهُ أَفْضَلُ السَّاعَاتِ، هُوَ شَهْرٌ دُعِيتُمْ فِيهِ إِلَى ضِيافَةِ اللَّهِ وجُعِلْتُمْ فِيهِ مِنْ أَهْلِ كرَامَةِ اللَّهِ أَنْفَاسُكمْ فِيهِ تَسْبِيحٌ ونَوْمُكمْ فِيهِ عِبَادَةٌ وعَمَلُكمْ فِيهِ مَقْبُولٌ ودُعَاؤُكمْ فِيهِ مُسْتَجَابٌ".

وشهر رمضان نعمة عظيمة وفرصة کبیرة للمسلمين كل عام. لهذا السبب، يحتاج الصائمون إلى طريق واضح للاستفادة القصوى من هذه الفرصة العظيمة؛ وقد حدد النبي(ص) في الخطبة الشعبانية هذا الطريق للصائمين.

ومن أهم توصیات الرسول (ص) للصائمین هي 5 أمور أوصی بها المؤمنین الصائمین بتوصیات إجتماعیة علی الصائم أن یعمل بها تجاه المجتمع والأقارب وهی کـ التالی:

أولاً: تَصَدَّقُوا عَلَی فُقَرَائِکمْ وَ مَسَاکینِکمْ
ثانیاً: وَقِّرُوا کبَارَکمْ
ثالثاً: إرْحَمُوا صِغَارَکمْ
رابعاً: صِلُوا أَرْحَامَکمْ
خامساً: تَحَنَّنُوا عَلَی أَیتَامِ النَّاسِ کمَا یتَحَنَّنُ عَلَی أَیتَامِکمْ

وإنها سلوکیات أوصی بها الإسلام وعلی المؤمن أن یمتثل لها في جمیع الأشهر ولکن لأهمیتها أکدها الرسول (ص) في خطبته وقدمها علی الأعمال في هذا الشهر.

وإن تهذیب النفس وبناء الذات في شهر رمضان المبارك کان محور الخطبة الشعبانية للنبي الأكرم(ص) حیث أکد رسول الله (ص) "وَ تُوبُوا إِلَی اللَّهِ مِنْ ذُنُوبِکمْ".

وأکد الرسول (ص) أهمیة التوبة، والإستغفار، والاطالة في السجود، و وتلاوة القرآن، وأداء الصلوات الواجبة والمستحبة، والصلاة على النبي محمد(ص)، و.... فقال "أَیهَا النَّاسُ إِنَّ أَنْفُسَکمْ مَرْهُونَةٌ بِأَعْمَالِکمْ فَفُكّوهَا بِاسْتِغْفَارِکمْ وَ ظُهُورُکمْ ثَقِیلَةٌ مِنْ أَوْزَارِکمْ فَخَفِّفُوا عَنْهَا بِطُولِ سُجُودِکمْ".

وبعد أن أعد رسول الله (ص) الأعمال المحببة فی هذا الشهر الفضیل وعد المؤمنین بالجنة فقال "أَیهَا النَّاسُ إِنَّ أَبْوَابَ الْجِنَانِ فِی هَذَا الشَّهْرِ مُفَتَّحَةٌ فَاسْأَلُوا رَبَّکمْ أَنْ لایغَلِّقَهَا عَلَیکمْ وَ أَبْوَابَ النِّیرَانِ مُغَلَّقَةٌ فَاسْأَلُوا رَبَّکمْ أَنْ لایفَتِّحَهَا عَلَیکمْ".

هذا ويذكر أن الخطبة الشعبانية هي خطبة النبي محمد(صلی الله عليه وآله وسلم) في آخر جمعة من شهر شعبان، وهي من الخطب المهمة التي أَوْلاها علماء الشيعة اهتمامهم سواءً على مستوى بيان الفضائل والتأمل في فقراتها، أو على مستوى الشرح وبيان مطالبها. والخطبة مشتملة على فقرات في الترغيب والاستعداد لاستقبال شهر رمضان والترهيب من ارتكاب الأخطاء والزلات فيه.
.......
انتهى/ 278


المواضيع ذات الصلة

ارسل تعليقاتك

العناصر الهامة (المُعَلّمَة)

*