سيؤول توقف مواطنين بتهمة التجسس لمصلحة كوريا الشمالية

سيؤول توقف مواطنين بتهمة التجسس لمصلحة كوريا الشمالية

شرطة سيؤول تعلن توقيف كوريين جنوبيين يتجسسان على شبكة الاتصالات الداخلية للجيش لمصلحة كوريا الشمالية.

وفقا لما أفادته وكالة أهل البيت (ع) للأنباء ـ ابنا ـ أعلنت شرطة سيؤول، اليوم الجمعة، توقيف كوريين جنوبيين، أحدهما نقيب في الجيش، على خلفية سرقة أسرار عسكرية بهدف إرسالها إلى عميل لكوريا الشمالية، مقابل حصولهما على أجر بالعملة المشفّرة.    

أحد الجاسوسين هو نقيب في الجيش (29 عاماً) يُشتبه في أنّه أرسل إلى عميل كوري شمالي معلومات تسمح بالوصول إلى شبكة الاتصالات الداخلية للجيش الكوري الجنوبي.

أما الثاني، فهو رجل أعمال (38 عاماً) يمتلك شركة لإدارة المحافظ الافتراضية، ويُشتبه في أنّه زوّد المشتبه به الأول، بطلب من عميل بيونغ يانغ، بسوار مجهّز بكاميرا خفية كي يتمكن من جمع معلومات استخباراتية بشكل أسهل.

ويُتّهم المشتبه فيه الثاني أيضاً بأنّه اشترى وجمع أجزاء جهاز "يو أس بس" يسمح بقرصنة حاسوب بسرعة، بهدف الوصول إلى نظام الاتصالات العسكرية الكوري الجنوبي.

وقال مسؤول في الشرطة الوطنية الكورية الجنوبية لوكالة "فرانس برس" إنّ "الرجلين أوقفا بتهمة انتهاك قانون الأمن القومي".

وبحسب الشرطة، فإنّ رجل الأعمال بدأ التواصل مع العميل الكوري الشمالي قبل 6 أعوام، من خلال مجموعة افتراضية مخصصة للعملة المشفّرة. وكان المشتبه فيهم يتواصلون عبر "تلغرام".

ويُشتبه في أنّ رجل الأعمال تلقى نحو 600 ألف دولار بالعملة المشفّرة، فيما تلقى العسكري حوالى 38 ألف دولار، من عميل بيونغ يانغ مقابل خدماتهما، وفق الشرطة.

..................

انتهى / 232


المواضيع ذات الصلة

ارسل تعليقاتك

العناصر الهامة (المُعَلّمَة)

*