زائر باكستاني: نتعلم من مشاية الأربعين الحب، والوحدة، والإخاء

صرح زائر باكستاني: إن محبي الحسين بن علي (ع) شاركوا في مشاية الأربعين من جميع الجنسيات والمذاهب، ولا يختص الإمام الحسين (ع) لفرقة معينة، فإنه مولى الجميع وإمامهم؛ وبناء عليه نتعلم من مشاية الأربعين الحب، والوحدة، والإخاء.

وفقا لما أفادته وكالة أهل البيت (ع) للأنباء ــ ابنا ــ قال زائر الأربعين من كراتشي باكستان في حديثه مع مراسل وكالة ابنا على طريق النجف إلى كربلاء: إن هذه الرحلة رحلة الحب والمشاعر، فبدايتها الأربعين ونهايتها ظهور الإمام الزمان (عج).

واعتبر "ناصر عباس" السبب من المشاركة في مشاية الأربعين هو حب الإمام الحسين (ع)، وتابع: إن هذا الحب للحسين بن علي هو الدافع الذي أتي بيّ إلى هنا.

وحول مشاعره من المشاركة في الحشود المليونية للأربعين قال: جئت إلى هنا، وأشعر بالفخر، كما أني فخور حيث أصبحت في من توافد إلى الزيارة، فجئت حتى أهتدي وأرشد بواسطة هذا الطريق، وإن شاء سأهتدي.

وفي بيان الهدف من نهضة كربلاء قال هذا الزائر الباكستاني: إن الإمام الحسين (ع) بنهضته أحيا شريعة جده إلى يوم القيامة، ولولا نهضة عاشوراء لما بقي الإسلام.

وفيما يتعلق بدروس الأربعين قال: إن هذه الرحلة رحلة الحب والمشاعر، والجميع في هذه الرحلة متساوون. إن محبي الحسين بن علي (ع) شاركوا في مشاية الأربعين من جميع الجنسيات والمذاهب، ولا يختص الإمام الحسين (ع) بفرقة معينة، فإنه مولى الجميع وإمامهم؛ وبناء عليه نتعلم من مشاية الأربعين الحب، والوحدة، والإخاء.

وفيما يتعلق بمهمة المسلمين في الوقت الراهن قال ناصر عباس: إن مهمة جميع المسلمين هي حب النبي محمد (ص) وحفيده الإمام الحسين (ع) والولاء لهما.

.........

انتهى/ 278


المواضيع ذات الصلة

ارسل تعليقاتك

العناصر الهامة (المُعَلّمَة)

*