رئيس ومسؤولو جامعة أهل البيت (ع) الدولية يلتقون برئيس جامعة المصطفى (ص)

رئيس ومسؤولو جامعة أهل البيت (ع) الدولية يلتقون برئيس جامعة المصطفى (ص)

طالب حجة الإسلام والمسلمين جازاري معموئي زيادة التعاون الثنائي بين جامعة المصطفى (ص) العالمية وجامعة أهل البيت (ع) في مجالات فرص الدراسات، وافتتاح فروع دراسية، وتبادل الأساتذة، وتسجيل الطلاب في مرحلة الدراسات العليا، والتعاون في التعليمات الافتراضية، وسائر التعاونات التعليمية والبحثية والدولية.

وفقا لما أفادته وكالة أهل البيت (ع) للأنباء ــ ابنا ــ التقى رئيس وعدد من مسؤولي جامعة أهل البيت (ع) الدولية برئيس جامعة المصطفى (ص) حجة الإسلام والمسلمين الدكتور "عباسي"، وذلك في المبنى المركزي لجامعة المصطفى (ص) بقم المقدسة.

وفي هذا اللقاء رحب حجة الإسلام عباسي بمسؤولي جامعة أهل البيت (ع) وقال: كانت الحوزات العلمية لديها اتجاه دولي منذ الماضي، وقد التحق بالمراكز الرئيسة للحوزات العلمية طلاب من مختلف الجنسيات والبلدان، كما أن اليوم تعد جامعة المصطفى (ص) القسم الدولي للحوزة العلمية.

وتابع رئيس جامعة المصطفى (ص): أتى عدد محدود من بعض الجنسيات إلى حوزة قم العلمية قبل الثورة الإسلامية لدراسة العلوم الدينية، لكن بعد انتصار الثورة الإسلامية توافد العديد من الطلاب العلوم الدينية لدراسة المعارف الإسلامية من مختلف الجنيسات إلى الحوزة العلمية، وأما الأن فعشرات الآلاف يدرسون في شعب جامعة المصطفى (ص) في داخل البلد وخارجه.

واعتبر الدكتور عباسي أن التلعيم الافتراضي هو من أهم المحاور في توسيع تعليم جامعة المصطفى العالمية، وصرح: إن جامعة المصطفى (ص) في ما مضى كان لديها استثمار جيد بالنسبة إلى قسم التعليمات غير الحضوري، وهي الآن تغطي آلالاف الطلاب الذين ليس لديهم التمكن من الحضور في الجامعة من خلال هذا النمط الدراسي.

وفي هذا الاجتماع تحدث الرئيس الجديد لجامعة أهل البيت (ع) حجة الإسلام والمسلمين "سعيد جازاري معموئي" معتبرا جامعة المصطفى (ص) من الإنجازات القمية لثورة الإسلامية، وصرح: إن النشاطات العلمية لجامعة المصطفى (ص) كما وكيفا منقطعة النظير بين المراكز العلمية في العالم الإسلامي، وفي أي مكان من العالم عندما نبحث عن الخدمات العلمية للإسلام الأصيل يتألق هنالك اسم جامعة المصطفى.

كما وقدم سماحته تقريرا عن النشاطات الحديثة لارتقاء مستوى جامعة أهل البيت (ع)، وقال: إن جامعة المصطفى (ص) تملك سنوات عديدة من الخبرة في الساحة الدولية، وهذه تعتبر عدة قيمة تقتدي بها جامعة أهل البيت (ع)، وعلى أمل أن نتمكن ومن خلال تبيين مجالات التعاون في شتى الساحات أن ننتفع من القابليات أكثر مما مضى.  

وفي ختام طالب حجة الإسلام والمسلمين جازاري معموئي زيادة التعاون الثنائي بين جامعة المصطفى (ص) العالمية وجامعة أهل البيت (ع) في مجالات فرص الدراسات، وافتتاح فروع دراسية، وتبادل الأساتذة، وتسجيل الطلاب في مرحلة الدراسات العليا، والتعاون في التعليمات الافتراضية، وسائر التعاونات التعليمية والبحثية والدولية.

والجدير للذكر، قدم مسؤولو جامعة المصطفى (ص) وجامعة أهل البيت (ع) اقتراحات وآراءهم لتعزيز العلاقات والتعاونات الثنائية.

.....

انتهى/ 278

 


المواضيع ذات الصلة

ارسل تعليقاتك

العناصر الهامة (المُعَلّمَة)

*