رئيس إقليم أمهرة يتهم جبهة تحرير تيغراي بالتآمر لتفكيك إثيوبيا

رئيس إقليم أمهرة يتهم جبهة تحرير تيغراي بالتآمر لتفكيك إثيوبيا

قال رئيس إقليم أمهرة الإثيوبي إن "الجماعة الارهابية (الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي) قد ارتكبت فظائع هائلة في المناطق التي احتلتها. لقد تم ذبح الأبرياء واغتصاب النساء، ونهب وتدمير الممتلكات العامة والخاصة"، على حد وصفه.

وفقا لما أفادته وكالة أهل البيت (ع) للأنباء ـ ابنا ـ اتهم رئيس إقليم أمهرة الإثيوبي يلقال كيفالي، الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي، بالتآمر لزعزعة استقرار البلاد وتفكيكها وجر الناس والبلاد إلى حروب داخلية أخرى.

جاء ذلك خلال حفل أقيم في العاصمة الإقليمية بحر دار لتكريم الأفراد والمؤسسات الذين أسهموا في عملية إنفاذ القانون التي نفذتها الحكومة الفدرالية على خلفية هجوم الجبهة للقاعدة العسكرية الشمالية، بحسب موقع إذاعة "فانا".

وقال كيفالي إن "الجماعة الارهابية (الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي) قد ارتكبت فظائع هائلة في المناطق التي احتلتها. لقد تم ذبح الأبرياء واغتصاب النساء، ونهب وتدمير الممتلكات العامة والخاصة"، على حد وصفه.

واتهم كيفالي الجبهة بارتكاب فظائع بهدف تفكيك البلاد من خلال تدمير العلاقة المتناغمة القديمة بين شعبي أمهرة وتيغراي.

ودعا جميع الإثيوبيين إلى الوقوف جنبا إلى جنب وبروح بطولية معتادة لإفشال "مؤامرة هذه الجماعة".

في أواخر الشهر الماضي، حذرت وزارة الخارجية الإثيوبية من أن "الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي تحشد عددا هائلا ‏من المقاتلين في مناطق متاخمة لمنطقتي أمهرة وعفار، لشن حرب مدمرة أخرى".‏

واندلعت الحرب في شمال إثيوبيا، في نوفمبر/تشرين الثاني 2020، بين القوات الاتحادية وقوات جبهة تحرير تيغراي التي تسيطر على إقليم تيغراي الواقع شمالي إثيوبيا، بعد إعلان الحكومة الإثيوبية تأجيل انتخابات أيلول/سبتمبر 2020، بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد، وهو ما رفضته سلطات الإقليم، التي صممت على إجراء الانتخابات داخل الإقليم.

..................

انتهى / 232


المواضيع ذات الصلة

ارسل تعليقاتك

العناصر الهامة (المُعَلّمَة)

*