حكاية عالم من أهل السنة في سوريا عن خدمة علماء فلسطين إلى زائري مشاية الأربعين/ شعار موكب نداء الأقصى "لبيك يا أقصى ليبك يا حسين"

قال عالم سوري من أهل السنة: أقيم موكب نداء الأقصى من قبل شخصيات من سوريا، ولبنان، وفلسطين وعدد من علماء فلسطين على طريق النجف الأشرف وكربلاء.

وفقا لما أفادته وكالة أهل البيت(ع) للأنباء ــ ابنا ــ إن الشيخ "محمد أديب ياسرجي" من القائمين على موكب نداء الأقصى، حيث يتحدث عن هذا الموكب قائلا: أقيم موكب نداء الأقصى من قبل شخصيات من سوريا، ولبنان، وفلسطين وعدد من علماء فلسطين على طريق النجف الأشرف وكربلاء، وذلك للتأكيد على التضامن مع القضية الفلسطينة كقضيتنا الرئيسة مع رسالة الإمام الحسين (ع) والثورة الحسينية.

وفي حديثه مع مراسل وكالة ابنا أكد هذا العالم السوري من مدينة حلب: إن ثورة الإمام الحسين (ع) ثورة ضد الطغيان، وكل إنسان حر يقتدي بنهج الإمام الحسين (ع).

وأضاف: إن قضية فلسطين، قضية جميع المسلمين، والأحرار، وشرفاء العالم، كما أن الفلسطينين يجعلون من التعاليم الحسينية لهم قدوة وأسوة.

وأشار الشيخ محمد أديب ياسرجي إلى زائري الأربعين، وصرح: إن الزائرين الذين يتوافدون إلى زيارة الإمام الحسين (ع)، فإنهم لا يحيون ذكرى شخصية عادية، بل يحيون ذكرى شخصية إنها رمز للقيم الإلهية ومبادئ العدالة، وهذه القيم والمبادئ تتجلى في القضية الفلسطينية، كما أن شعار علماء فلسطين في موكب الأقصى هو "لبيك يا أقصى لبيك يا حسين".

وفيما يتعلق بدور القائدين الشهيدين للمقاومة في استتباب الأمن لزائري الأربعين، قال هذا العالم السوري: مما لا شك فيه، إن للقائدين الشهيدين قاسم سليماني، وأبو مهدي المهندس دور كبير في استقرار الأمن لزائري الأربعين، فكانا يخوصون المعارك كقادة، وضحى العديد من الشهداء كانوا يقاتلون إلى جانبهم، حتى بلغت العراق هذا الأمن والأمان، وجميع ما نتمتع بها في بلدانا فإنها ببركة الشهداء، وما ضحوا بدمائهم.

.....

انتهى/ 278


المواضيع ذات الصلة

ارسل تعليقاتك

العناصر الهامة (المُعَلّمَة)

*