الشيخ الدكتور محسن زاده :

ثورة الإمام الخميني (ره) جاء لترسيخ المعارف والمفاهيم الاسلامية ولتحويلها الى نظام اجتماعي

قال الشيخ الدكتور "محسن زاده" "ان قيام الإمام الخميني (رضوان الله عليه) هو لترسيخ المعارف والمفاهيم الاسلاميه القيمه وكذالك عمل على تحويل الفكر الشيعي المأخوذ من مدرسة الإمام الصادق (عليه السلام) من شريعة فردية إلى فكر ونظام اجتماعي يحاكي متطلبات الحياة في وقتنا هذا".

وفقا لما أفادته وكالة أهل البيت (ع) للأنباء ـ ابنا ـ ألقى الشيخ الدكتور "محسن زاده" كلمة في ندوة الشباب وواجبات المؤسسات الثقافية الدينية في محافظة الموصل شمال العراق يوم الجمعة.

ألقى سماحة الشيخ الدكتور محسن زاده معاون التعليم والبحوث في مكتب ممثل الإمام الخامنئي دام ظله في العراق، كلمته في مؤسسه سيد الشهداء (عليه السلام) بالموصل، حيث بدا فيها عن امتنانه وشكره للحضور الكريم المتواجد في هذه الندوة الدينية والعلمية والتي تسلط الضوء على الكثير من الحقائق التي تصب في مصلحة المجتمع بأكمله.  

وافتتح الدكتور محسن زاده حديثه بالآية المباركة بسم الله الرحمن الرحيم ( يا أيها الناس انتم الفقراء إلى الله والله هو الغني الحميد)، فالله سبحانه وتعالى هو الذي يضع الأسس والمعايير الدقيقه لكل الكائنات وما علينا نحن البشر إلا السير عليها.

وقال الشيخ محسن زاده :"فسبحانه عندما اختار النبي الاكرم محمد (ص) ليكون نبيا وهاديا لهذه الأمة واصطفاه لتأدية هذه الرساله العظيمه وهي هداية البشرية وانتشالها من الظلم والجهل إلى نور الايمان ".

وأضاف الشيخ : "أما اليوم وبعد آلاف السنين من دعوة نبينا  محمد (ص) وبعد أن من الله علينا بالهداية والإيمان فمن واجبنا أن نحمي هذه الرسالة المقدسة التي كلفت المسلمين الكثير من التضحيات بالأموال والانفس ولا ننسى شهدائنا الذين بذلو أنفسهم في سبيل إعلاء كلمه "لا اله الا الله"  وإعلاء كلمه الحق ،لكن السؤال الذي يدور في ذهن كل شاب مؤمن هو (كيف لي أن احمي ديني ومعتقدي وايماني بالله وان اجعل منهما خطاً يسير عليه أولادي وأحفادي من بعدي)؟ وهنا يأتي رده تعالى في القرآن الكريم في الآية المباركة بسم الله الرحمن الرحيم (إنما اعظكم بواحدة أن تقوموا لله مثنى وفرادى) وترجمة قوله في هذه الآية هو أن تقوموا لله مثنى وعصبة واحده وليس فرادى، حيث أن معنى القيام هنا هو القيام لإحياء الدين وإرساء دعائمه واصوله في المجتمع وحمايته من عواصف التشويه التي قد تؤثر في بناء الأجيال القادمه.

لافتا في قوله هنا، وفي هذه المناسبة المباركة علينا أن نستذكر القيام المبارك للإمام الخميني (رضوان الله عليه) ونحن الآن في ذكرى رحيله المؤلم.

وقال ايضا : "حيث كان قيامه (رضوان الله عليه) هو لترسيخ المعارف والمفاهيم الاسلاميه القيمه وكذالك عمل على تحويل الفكر الشيعي المأخوذ من مدرسة الإمام الصادق (عليه السلام) من شريعة فردية إلى فكر ونظام اجتماعي يحاكي متطلبات الحياة في وقتنا هذا".

واضاف : "كما وأشار الإمام (رضوان الله عليه) إلى التغيير واستدل بالايه الكريمة بسم الله الرحمن الرحيم ( أن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم).
فكان يؤكد على أن التغيير يجب أن يكون نابعا من داخلنا وإلا لن تكون لنا القدرة على تغيير ما نرجو تغييره".

وتسائل الدكتور الشيخ فكيف لنا أن نضيئ للآخرين درباً اذا كان داخلنا مظلما؟ متابعا بالقول، " فالتغيير هنا يكمن في توطيد العلاقة بيننا وبين ديننا وما يربطها به من مفاهيم وتعاليم حقه تعزز إيماننا وتقوية لمواجهة جميع الأزمات التي نتعرض إليها اليوم والتي تستهدف الدين والمذهب وتعمل على إزالتها ومحوها، وهنا يأتي دور علمائنا الأفاضل أدام الله ظلهم في التصدي لمثل هذا الهجمات والعمل على نشر محاضرات وندوات توعيه دينيه اسلاميه للنهوض بالفكر الإسلامي ورسم معالم الدين بطريقه صحيحه وسلسه للشاب المسلم.

كما وأضاف الشيخ الدكتور محسن زاده الى واجب المؤسسات الدينية والثقافية في تقديم الخدمات المعرفة الدينية التي تخدم شيعة أمير المؤمنين علي (ع) عن طريق تقديم محاضرات دينيه توعوية الحضورية أم على مواقع التواصل الاجتماعي.

مكتب ممثل الإمام الخامنئي (دام ظله) في العراق http://t.me/WilayahIraq


..................

انتهى / 232


المواضيع ذات الصلة

ارسل تعليقاتك

العناصر الهامة (المُعَلّمَة)

*