ثلاثة مستویات للصيام في شهر رمضان

ثلاثة مستویات للصيام في شهر رمضان

معظم الناس یصومون بترك الطعام والشراب ولکن یبدو أن ذلك لیس غایة الصيام بل غایة الصيام لن تتحقق ما لم یراقب الإنسان سلوکه وهو صائم.

وفقا لما أفادته وكالة أهل البيت (ع) للأنباء ــ ابنا ــ الصیام لدی عامة الناس هو فریضة شرعیة یجتنب خلالها الإنسان المسلم الأکل والشرب من طلوع الشمس حتی غروبها فیطلق علی من یقوم بذلك الصائم.

ولکن معظم المصادر الإسلامیة أکدت أن الصیام لیس إجتناب الأکل والشرب فحسب بل علی الصائم أن یراقب جوارحه أیضاً.

ویعتقد الأستاذ الحوزوی الفقید "آیة الله مجتهدي الطهراني(1923 ـ 2013 للميلاد)"  أن للصیام ثلاثة مستویات، الأول یتمثل في الصیام العام، والثاني الصیام الخاص، والثالث الصیام الأخص.

والمستوی الأول هو ذلك النوع الذي یجتنب فیه الإنسان الصائم الأکل والشرب وهو الفرض الذي یؤدیه کل مسلم دون أن یراقب جوارحه.

والمستوی الثاني یتمثل في إجتناب الأکل والشرب بالإضافة إلی الصيام بکل الجوارح، في هذا المستوی نشهد أن عیني الصائم وأذنيه ولسانه ویديه ورجلیه وکل جوارحه بعیدة عن الذنب.

وفي المستوی الثالث وهو الصیام الأخص لا یفارق قلب الصائم ذکر الله بل لا یسمح لغیر ذکر الله أن یدخل قلبه فیبکي الصائم فی صلاته من خشیة الله وإشتیاقه إلیه.
......
انتهى/ 278


المواضيع ذات الصلة

ارسل تعليقاتك

العناصر الهامة (المُعَلّمَة)

*