تعرّف على أوّل مكتبة تخصصية لأهل البيت في العالم

تعرّف على أوّل مكتبة تخصصية لأهل البيت في العالم

يرجع تاريخ تأسيس مكتبة أهل البيت (ع) التخصصية إلى سبعين عاماً مضت، وكانت له دور هام في النمو والتقدم العلمي والفكري لجيل من العلماء والباحثين في إيران.

يرجع تاريخ تأسيس مكتبة أهل البيت (ع) التخصصية إلى سبعين عاماً مضت، وكانت له دور هام في النمو والتقدم العلمي والفكري لجيل من العلماء والباحثين في إيران.يعود تاريخ تأسيس مكتبة أهل البيت (عليهم السلام) التخصصية إلى سبعين عاماً مضت، ولا شك أنها من خلال دورها المهم الذي لعبته في النمو والتقدم العلمي والفكري لجيل من العلماء والباحثين في إيران، قد احتلت مكانة رفيعة في الحرم الرضوي المطهر.

مكتبة أهل البيت (عليهم السلام) هي أول وأكبر مكتبة في العالم تقدم عدداً كبيراً من المصادر التخصصية في مجال معارف أهل البيت (عليهم السلام) والإمام الرضا (عليه السلام) على وجه الخصوص، إلى العلماء والباحثين وطلبة العلوم الدينية على مدار الساعة.

وقد تأسست هذه المكتبة في العام 1332 هجري شمسي على يد أحد الخيرين من مدينة مشهد المقدسة يدعى السيد سعيد الطباطبائي النائيني الذي أسماها مكتبة مسجد جوهرشاد، كما أهدى للعتبة الرضوية المقدسة 5000 نسخة خطية وحجرية بالإضافة إلى عدد من الكتب المطبوعة التي ملأ فيها المكتبة.

أعيد بناء مكتبة مسجد جوهرشاد في عام 1368 هجري شمسي بمساحة 1200 متر مربع من البنية التحتية في فناء الشيخ البهائي داخل الحرم الرضوي المطهر. ومع ذلك، فإن الزيادة الكبيرة في عدد طلاب العلوم الإسلامية والطلب العام للباحثين للاستفادة من معارف أهل البيت (عليهم السلام)، دعت العتبة الرضوية المقدسة في العام 1389، وبرعاية متوليها السابق المرحوم آية الله طبسي، إلى إعادة افتتاح المكتبة باسم جديد هو "مكتبة أهل البيت (عليهم السلام) التخصصية" لتصبح في خدمة أولئك الذين يتوقون إلى معارف أهل البيت (عليهم السلام)، بما في ذلك زوار ومجاوري الحرم المطهر على مدار 24 ساعة في اليوم.

على أعتاب الذكرى السبعين لتأسيس مكتبة أهل البيت (عليهم السلام) التخصصية، أضحت المكتبة كنز دفين يحوي مجموعة كبيرة من المصادر المتنوعة بما في ذلك 3919 مخطوطة و 3542 نسخة حجرية ورصاصية، بالإضافة إلى 115000 مجلد من الكتب المطبوعة. كما تم إعداد 5 مجلات و 520 أطروحة و 1760 قرصاً مضغوطاً ومصادراً سمعية وبصرية وأكثر من 130 مصدر إلكتروني لتكون من بين الموارد العلمية الحديثة لهذه المجموعة بهدف تلبية احتياجات أكثر من 19 ألف من الطلاب والأساتذة والباحثين الأعضاء.

تغلق هذه المكتبة أبوابها ثلاثة أيام فقط في السنة، وأثناء إقامة معرض الكتاب وعقد الفعاليات الثقافية، فإنها توفر فرصة لزوار ومجاوري الحرم المطهر للإمام الرضا (عليهم السلام) لاستخدام المنابع العلمية القيمة لنشر ثقافة أهل البيت (عليهم السلام) وعلومهم ما يعد خطوة مهمة في سبيل تحقيق مرجعية أهل البيت العلمية.
......
انتهى/ 278


المواضيع ذات الصلة

ارسل تعليقاتك

العناصر الهامة (المُعَلّمَة)

*