النائب الأول للرئيس الأفغاني:

باكستان هددت باستهداف طائراتنا في حال قصفها مواقع "طالبان" عند الحدود

باكستان هددت باستهداف طائراتنا في حال قصفها مواقع

حمل المسؤول الأفغاني الجيش الباكستاني بـ"تقديم إسناد جوي إلى "طالبان" في بعض المناطق".

وفقا لما أفادته وكالة أهل البيت (ع) للأنباء ــ ابنا ــ  أعلن مسؤول بارز في حكومة أفغانستان أن باكستان وجهت إنذارا إلى كابل توعدت فيه بالرد على أي غارات جوية محتملة على مواقع حركة "طالبان" في محيط معبر حدودي رئيسي بين الدولتين.

وذكر النائب الأول للرئيس الأفغاني عمر الله صالح على حسابه في "تويتر" أمس الخميس أن سلاح الجو الباكستاني حذر الجيش الأفغاني من أن أي تحركات ترمي إلى طرد "طالبان" من مديرية سبين بولدك الحدودية في ولاية قندهار جنوب البلاد سيتم "التصدي لها والرد عليها".

وحمل المسؤول الأفغاني الجيش الباكستاني بـ"تقديم إسناد جوي إلى "طالبان" في بعض المناطق".

وأعرب صالح عن استعداده لنشر أدلة تؤكد أن باكستان طلبت من طائرات حربية أفغانية كانت على بعد 10 كلم عن سبين بولدك إما التراجع أو التعرض لاستهداف بصواريخ جو-جو.

وأكدت قناة "طلوع نيوز" الأفغانية اليوم الجمعة صحة هذه التصريحات نقلا عن مصادر حكومية، مشيرة إلى أن ثلاث طائرات تابعة لسلاح الجو الأفغاني من طراز "أي-29" أقلعت أمس لقصف مواقع "طالبان" في سبين بولدك، غير أن الجيش الباكستاني تواصل مع كابل وطلب من طائراتها عدم الاقتراب لمسافة تقل عن 18 كلم من الحدود.

بدورها، نفت وزارة الخارجية الباكستانية صحة هذه الأنباء، مشددة على أن إسلام آباد تعترف بحق أفغانستان في تنفيذ عمليات داخل أراضيها.

وشددت الوزارة على أن باكستان تتخذ "الإجراءات اللازمة ضمن أراضيها لضمان أمن قواتها ومواطنيها"، محذرة من أن مثل هذه التصريحات "تقوض جهود إسلام آباد الصادقة الرامية إلى أداء دورها في تسوية النزاع ضمن عملية سيقودها الأفغان أنفسهم".

وسقطت سبين بولدك، وهي ثاني أكبر معبر أفغاني عند حدود باكستان ومصدر رئيسي للدخل بالنسبة لحكومة كابل، في قبضة "طالبان" مؤخرا، وتحاول القوات الحكومية حاليا استعادة السيطرة عليه.

................

انتهى/185


المواضيع ذات الصلة

ارسل تعليقاتك

العناصر الهامة (المُعَلّمَة)

*

All Content by AhlulBayt (a.s.) News Agency - ABNA is licensed under a Creative Commons Attribution 4.0 International License