انعقاد ندوة علميّة حول الشيخ الكفعمي

انعقاد ندوة علميّة حول الشيخ الكفعمي

نظمت العتبة العباسية المقدسة ندوة علميّة حول الشيخ الكفعمي.

وفقا لما أفادته وكالة أهل البيت (ع) للأنباء ــ ابنا ــ عُقِدت صباح هذا اليوم الجمعة (6 ربيع الآخر) الموافق لـ(12 تشرين الثاني 2021م)، الندوةُ العلميّةُ التخصّصية الموسومة بـ (الشيخ الكفعميّ -ت: 905هـ-.. حياتُهُ وجهودهُ العلميّةُ)، التي نظّمها مركزُ تُراثِ كربلاءَ التابعُ لقسمِ شؤونِ المعارفِ الإسلاميّةِ والإنسانيّةِ في العتبةِ العبّاسيّةِ المُقدّسةِ، على قاعة الإمام الحسن(عليه السلام) وبحضور ومشاركة عددٍ من الباحثين الحوزويّين والأكاديميّين والمختصّين بالشأن التراثيّ.

استُهِلَّت فعّالياتُ الندوة بتلاوة آياتٍ من الذكر الحكيم، من ثمّ كلمةٍ لمدير المركز المذكور الدكتور إحسان الغريفي، جاء فيها: "أعلنّا في وقتٍ سابق عن إقامة المؤتمر العلميّ الدوليّ الثاني الذي سينعقد تحت شعار (تراثُنا هويّتُنا)، وبعنوان: (حرَاك كَرْبَلَاءَ الْعِلْمِيّ فِي الْقَرْنِ الْعِاشِرِ الْــهِجْرِيّ)، وذلك بتاريخ (17و18 تشرين الثاني2022م) الموافق لـ(23و24 ربيع الآخر 1444هـ)".

وأضاف: "هذه الندوةُ التي اجتمعنا لأجلها اليوم ما هي إلّا تمهيدٌ لذلك المؤتمر، آملين من خلال هذا الاجتماع المبارك أن نصل إلى رسم الخطط والسُبل الكفيلة بإحياء تراث أعلام كربلاء في القرن العاشر الهجريّ، بما يتناسبُ مع مكانةِ كربلاءَ الساميةِ ويليقُ بها، فكربلاءُ لها تاريخٌ مُشَرِّفٌ في مجالاتِ الحياةِ المختلفةِ، ولها سجلٌّ حافلٌ بالمآثِرِ والفضائِلِ يفخرُ به كلُّ محبٍّ وموالٍ، ويتمنَّى إبرازَه لأبنائِنا وللعالمِ وتوثيقَه للأجيالِ القادمةِ، ونأمَلُ أن يكونَ هذه المحفلُ المبارك مصدرًا يقتبسُ منه الباحثونُ ومرجعًا يؤوبُ إليهِ الدارسونَ في كتابةِ أبحاثِهم، مِن خلالِ ما سيُطرحُ اليومَ على طاولةِ البحثِ والمناقشةِ".

وتابع الغريفي: "لقاؤُنا اليومَ بادرةٌ ثقافيّةٌ ذاتُ رؤىً وأبعادٍ علميّةٍ محدَّدةٍ تمَّتْ دراستُها والتخطيطُ لها في مركزِ تراثِ كربلاءَ، إذ سنسلِّطُ الضوءَ على شخصيّةٍ علميّةٍ من علماءِ القرنِ العاشرِ الهجريِّ تألّقَ نجمُهُ في سماءِ كربلاءَ؛ وهو الشيخُ تقيُّ الدِّين إبراهيمُ بن عليٍّ الكفعميّ العامليّ المولود عام 823هـ في قريةِ (كفر عيما) مِن قُرَى جبلِ عامِل في لبنان، وهاجرَ إلى كربلاءَ المقدّسةِ، وعاشَ فيها خمسَ عشرةَ سنةً وتُوفِّي فيها سنة 905هـ، وقد قامَ مركزُ تراثِ كربلاء بتحقيقِ مجموعةٍ من مخطوطاتِه القيّمة".

بعد ذلك انطلقت أعمالُ الجلسة البحثيّة الخاصّة بالندوة، والتي كانت على النحو الآتي:

- بحثٌ بعنوان (أضواء على تراث الشيخ تقيّ الدين إبراهيم الكفعميّ) للسيد محمد جاسم الموسويّ.
- بحث بعنوان (الأنساق المعجميّة في صفوة الصفات للشيخ تقيّ الدين إبراهيم الكفعميّ)، لـ أ.م.د عماد جبار كاظم من جامعة واسط.
- بحث بعنوان (منهج الشيخ الكفعميّ في التوثيق التاريخيّ.. قراءة في نماذج مختارة) للأستاذ الدكتور علي طاهر من جامعة كربلاء.
- بحث بعنوان (مسارات البحث اللغويّ في مؤلّفات الشيخ الكفعميّ) للدكتور حيدر فاضل عباس من مركز تراث كربلاء.
- بحث بعنوان (قراءة موجزة في بعض مؤلّفات الكفعميّ المطبوعة) للدكتور عمار حسن عبد الزهرة من مركز تراث كربلاء.

هذا وقد شهدت الندوةُ مداخلاتٍ عديدة طرحها الحاضرون، ليقوم بعدها الباحثون بتوضيحها والإجابة عن أسئلتهم واستفساراتهم.
.......
انتهى/ 278


المواضيع ذات الصلة

ارسل تعليقاتك

العناصر الهامة (المُعَلّمَة)

*