بمناسبة ذكرى شهداء تموز والأضحى المبارك

انعقاد لقاء اليوم الموعود الفكري التسعين تحت شعار "عرس الشهادة" في بعلبك

عقدت جمعية الإمام المنتظر العالمية والعتبة الرضوية المقدسة ومؤسسة عاشوراء الدولية وجمعية الشهيد الرشيد النمر الإنمائية لقاء اليوم الموعود الفكري التسعين تحت شعار {عرس الشهادة} بمناسبة ذكرى شهداء تموز والأضحى المبارك .

وفقا لما أفادته وكالة أهل البيت (ع) للأنباء ـ ابنا ـعقدت جمعية الإمام المنتظر العالمية والعتبة الرضوية المقدسة ومؤسسة عاشوراء الدولية وجمعية الشهيد الرشيد النمر الإنمائية لقاء اليوم الموعود الفكري التسعين تحت شعار {عرس الشهادة} بمناسبة ذكرى شهداء تموز والأضحى المبارك في قاعة إتحاد بلديات بعلبك حضره إمام مقام السيدة خولة"(ع) سماحة الشيخ علي فرحات وشخصيات وفعاليات وعوائل الشهداء ومدير مؤسسة الشهيد في البقاع .

افتتح فضيلة الشيخ مازن رعد الحفل المقرئ والمنشد الأخ مصطفى النمر بتلاوة عطرة من القرآن الكريم تلته
كلمة عوائل الشهداء ألقاها الحاج حسن النمر والد الشهيد علي رشيد النمر، الذي تحدث عن مزايا الشهداء ومداراتهم ورهافة مشاعرهم ، مفسحاً المجال أمام الطفل علي نجل الشهيد نزار طراف الذي خاطب والده معبراً عن شوقه له وموجها المعايدة للشهداء رفقاء درب والده في عيدهم .

وأنشدت فرقة الفجر الإنشادية بإدارة المنشد حسن النمر نشيد خاص بهذه المناسبة من ثم كانت فقرة المنبر الحر تحدّث كل من فضيلة الشيخ صبحي الصّبّاح بإسم مجلس علماء فلسطين في لبنان والخارج، واصفاً الشهداء بأنهم تاج على رؤوسنا وعلى عمائمنا وهم أمجادنا ودماءهم التي روت الارض فأورقت مجاهدين، رجال أولي بأس شديد يرابطون على تخوم فلسطين وفي الاقصى، وعاهد الشهداء باسم المجلس إننا على دربكم سائرون وعلى نهجكم صامدون .

وتحدّث الحاج الدكتور بلال اللقيس عن الشهادة أنها حركة فعل وليست انفعال مرتبطة بالانطلاقة الاولى مع محمد (ص) وتنتهي بقائم آل محمد (ص) كما إن الشهادة ضرورة لمدافعة الباطل وضرورة لنا ، ومع التغييرات الاخيرة من تموز 2006 لتموز 2021 (لسيف القدس) انتقلت هذه المقاومة من الدفاعية الى الدفاعية الهجومية والانتقال الى البدء بالتخطيط لهذه الدفاعية ليس فقط للبنان والعالم العربي إنما للعالم كله.

وانشد المنشد محمد النمر أبيات زجلية من للشهداء في ذكراهم.
وفي ختام الحفل ألقى رئيس جمعية الامام المنتظر العالمية الحاج حبيب الله بلوق كلمة شكر بها جميع الحضور وبالخصوص عوائل الشهداء متحدثاً عن علاقة الشهداء الروحية بالامام المهدي عج وجدّه الامام الحسين (ع) كما أعلن عن حزمة جديدة من الانشطة ابتداءاً من 1 محرم وحتى 20 صفر حيث سيعقد كل يوم لقاء تحت شعار { لبيك يا حسين} ٥٠ لقاء بحلة جديدة.
واختتم اللقاء الدكتور حسام شعلان رعد بمقتطفات من دعاء عرفة ودعاء الفرج.

..................

انتهى / 232


المواضيع ذات الصلة

ارسل تعليقاتك

العناصر الهامة (المُعَلّمَة)

*