العتبة الرضوية المقدسة تكرم الفائزين بالجائزة العالمية الأولى "الرضوان"

العتبة الرضوية المقدسة تكرم الفائزين بالجائزة العالمية الأولى

عقد المهرجان الاختتامي للجائزة في قاعة مؤتمرات الشيخ طبرسي في مجمع البحوث الإسلامية للعتبة الرضوية المقدسة، بحضور متولي العتبة الشيخ أحمد مروي.

وفقا لما أفادته وكالة أهل البيت (ع) للأنباء ـ ابنا ـ كرمت العتبة الرضوية المقدسة أفضل 10 معلمين في العالم الإسلامي، الفائزين بالجائزة العالمية الأولى "الرضوان" التي أقامتها العتبة الرضوية.

وعقد المهرجان الاختتامي للجائزة في قاعة مؤتمرات الشيخ طبرسي في مجمع البحوث الإسلامية للعتبة الرضوية المقدسة، بحضور متولي العتبة الشيخ أحمد مروي.

وقال مدير العلاقات الدولية في العتبة الرضوية السيد محمد ذو الفقاري أن العتبة أقامت جائزة "الرضوان" لمعلمي القرآن باعتبار أن أهم ركن من أركان تعليم القرآن هم المعلمون، وحتى الآن لم يكن قد تم تنظيم أي حدث خاص لهذه المجموعة من النشطاء القرآنيين.

وأعلن ذو الفقاري عن مشاركة 2500 معلم قرآني في المهرجان، وقيام أكثر من 35000 طالب قرآني بترشيح معلميهم القرآنيين، كما قام أكثر من 250 معهداً قرآنياً بتقديم المعلمين العاملين فيه.

وقال ذو الفقاري ان حوالي 50000 شخص من 54 دولة، شارك في مسابقة الرضوان العالمية وأن هذه الجائزة قد دفعت حدود المشاركة في الأنشطة القرآنية إلى مستوى آخر".

ونبّه ذو الفقاري إلى أن الموضوع الرئيسي للمهرجان لم يكن حول معلمي القرآن فقط، ولكن أيضاً عن معلمي القرآن الذين يعملون بالقرآن، مشيراً إلى أنه بالإضافة إلى كونهم معلمين للقرآن، فهم يعتبرون أيضاً نموذجاً للعمل به في المجالات الاجتماعية والعائلية والاقتصادية والدينية وما إلى ذلك.

وقال ان دور الجائزة يتمثل في توحيد الجهود المبذولة في المجال القرآني؛ من خلال تحفيز النشطاء القرآنيين، وتشجيع الناس على الدخول في المسابقة، وتحديد المواهب الجديدة، وما إلى ذلك".

.......................

انتهى/185


المواضيع ذات الصلة

ارسل تعليقاتك

العناصر الهامة (المُعَلّمَة)

*