الصين تعارض تقرير المخابرات الأمريكية حول منشأ كورونا

الصين تعارض تقرير المخابرات الأمريكية حول منشأ كورونا

الصين تعارض بحزم ما يسمى تقرير التحقيق بشأن أصول فيروس كورونا الصادر عن الاستخبارات الأمريكية حديثا.

وفقا لما أفادته وكالة أهل البيت (ع) للأنباء ـ ابنا ـ احتجت الصين بشدة على تقرير أجهزة المخابرات الأمريكية الأخير حول منشأ فيروس كورونا داعية واشنطن للتوقف عن تسييس مسألة منشأ الفيروس.

وبحسب وكالة "شينخوا" شدد، وانغ، خلال اتصال مع نظيره الأمريكي أنتوني بلينكن، الأحد، على أن الصين تعارض بحزم ما يسمى تقرير التحقيق بشأن أصول فيروس كورونا الصادر عن الاستخبارات الأمريكية حديثا.

وقال إن تسييس تتبع الأصول عبء سياسي خلفته الحكومة الأمريكية السابقة، مضيفا أنه كلما أسرع الجانب الأمريكي في التخلص من هذا العبء، كان من الأسهل الخروج من المأزق الحالي.

وجدد دعوة الولايات المتحدة على التوقف عن تسييس تتبع أصول الفيروس، والتوقف عن الضغط على منظمة الصحة العالمية، والتوقف عن تقويض تضامن المجتمع الدولي ضد المرض والتعاون العلمي العالمي بشأن تعقب الأصول والتدخل في كل منهما.

على ذات الصعيد قال مسؤول صحي صيني بارز، في معرض تفنيده تقريرا صدر حديثا عن الولايات المتحدة حول أصول فيروس كورونا، إنه لا ينبغي أبدا استخدام تتبع أصول فيروس كورونا أداةً جاهزة لاتهام الآخرين وجعلهم كبش فدءا، ولا ينبغي التلاعب به لتحقيق أغراض سياسية.

وفي مقابلة الأحد، أشار تسنغ يي شين، نائب رئيس لجنة الصحة الوطنية الصينية، إلى أن محاولة الولايات المتحدة تسييس تتبع الأصول تتضح من حقيقة أن أجهزة الاستخبارات الأمريكية هي التي أعدت التقرير، بدلا من أي مؤسسة طبية متخصصة.

وأكد تسنغ أن عملية تتبع أصول فيروس كورونا، نظرا لكونها مسألة علمية معقدة، يجب إجراؤها من جانب العلماء في جميع أنحاء العالم، ومن خلالهم وحدهم، وحث الجانب الأمريكي على اعتبارها مشكلة علمية فقط، والمساعدة في تسهيل البحوث في تتبع الأصول عالميا، ما يشمل المساعدة في إجراء البحوث ذات الصلة على أرض الولايات المتحدة.

.................

انتهى/185


المواضيع ذات الصلة

ارسل تعليقاتك

العناصر الهامة (المُعَلّمَة)

*