الصلاة جماعة؛ عبادة فردیة وهویة جماعیة للمسلمین

الصلاة جماعة؛ عبادة فردیة وهویة جماعیة للمسلمین

یقف المصلون في صفوف الصلاة متساوین متآخین لا فضل لأحدهم علی الآخر وهذا یعزز الصداقة والإخاء فیما بینهم.

وفقا لما أفادته وكالة أهل البيت (ع) للأنباء ــ ابنا ــ إن التأکید علی إقامة الصلاة جماعة یأتي من باب أهمیة البُعد الإجتماعي للعبادة وتأسیس هویة جماعیة لدی المؤمنین من خلال إجتماعهم.

وجاء في الآية الـ43 من سورة "البقرة" المباركة "وَأَقِیمُواْ الصَّلاَةَ وَآتُواْ الزَّکَاةَ وَارْکَعُواْ مَعَ الرَّاکِعِینَ" حیث یقال إن عبادة "إرکعوا مع الراکعین" تشیر إلی إقامة الصلاة جماعة.

وبالإضافة إلی قوله تعالی هناك أسباب تحثّ علی إقامة الصلاة جماعة منها:

تواصل المؤمنین والحدیث عن أبرز المشاکل التي یعاني منها کل منهم وهذا ما یحصل علی هامش الصلاة.

وأیضاً الدعاء بطریقة جماعیة حیث عندما یجتمع المؤمنون ویرفعون أیدیهم إلی السماء داعین البارئ عز و جل لأنفسهم یؤدي ذلك إلی إستجابة الدعاء أکثر من أنها لو کانت فردیة وذلك بالإضافة إلی الأجر العظیم في مثل هذا الفعل.

یقف المصلون في صفوف الصلاة متساوین متآخین لا فضل لأحدهم علی الآخر وهذا یعزز الصداقة والإخاء فیما بینهم ویزیل الشعور بالفردیة والغرور والکبریاء لدیهم.

وقد وصف نبي الإسلام(صلى الله عليه وآله سلم) إقامة صلاة الجماعة على أنها وسيلة لتجنب النار والنفاق حيث قال الرسول الأعظم(ص): "من صلى لله أربعين يوماً في جماعة يدرك التكبيرة الأولى كُتبت له براءتان: براءة من النار وبراءة من النفاق".(أسرار الصلاة ومهماتها للامام الغزالي، ص 43).
........
انتهى/ 278


المواضيع ذات الصلة

ارسل تعليقاتك

العناصر الهامة (المُعَلّمَة)

*