السيد حسن نصرالله: الجميع في خطر من السياسات الصهيونية

السيد حسن نصرالله: الجميع في خطر من السياسات الصهيونية

قال السيد نصر الله أن الرسالة الأهم من شهادة شيرين أبو عاقلة هي أنّ العدو الإسرائيلي قتل المسيحيين والمسلمين...

وفقا لما أفادته وكالة أهل البيت (ع) للأنباء ــ ابنا ــ أكّد الأمين العام لحزب الله، السيد حسن نصر الله، يوم الجمعة، أنّ "الرسالة الأقوى في شهادة الصحافية الفلسطينية شيرين ابو عاقلة هي انها مسيحية.

وفي كلمةٍ له، خلال المهرجان الانتخابي في البقاع، أضاف السيد نصر الله أن "الرسالة الأهم من شهادة شيرين أبو عاقلة هي أنّ العدو الإسرائيلي قتل المسيحيين والمسلمين، واعتدى على مقدساتهم، وهدم بيوتهم"، وأنّ "الجميع في خطر من سياسات النظام الإسرائيلي العنصري واللاإنساني، والذي لن يتبدل مهما فعل المطبّعون."

وأشار إلى ان الشهيدة أبو عاقلة كانت شاهدة على جرائم العدو الإسرائيلي، وعلى مظلومية الشعب الفلسطيني مشددا على ان حقيقة العدو الإسرائيلي الوحشية لم تتغير، من مجازر فلسطين، إلى لبنان إلى مصر.

وأضاف السيد نصر الله أنّ "أول الذين يجب أن يشعروا بالخزي والعار هم المطبّعون، ودماء أبو عاقلة وصمة على وجوههم ونواصيهم وأيديهم"، آملاً أن "توقظ دماؤها الضمائر الميتة وتستنهض الخير والشرف المتبقّي في هذه الأمة".

وفي الشأن الداخلي اللبناني قال الامين العام لحزب الله أنّه "لا بد من الدولة العادلة والقادرة، من أجل معالجة مشاكل المنطقة، في مختلف الملفات التي يواجهها الناس".

وبشأن الحملات الانتخابية التي جرت، قال السيد نصر الله "إننا سمعنا، في الحملات الانتخابية، كثيراً من الأمور المضحكة، وشهدنا حالة عجيبة من بث الكراهية والضغينة في لبنان". ورأى أنّ ذلك "يؤشر على مستوى الخفة والانحطاط، أخلاقياً وفكرياً، عند بعض من يقدّمون أنفسهم قادةً، ويريدون حل الأزمات".

وتابع أن "أحدهم مسؤول عن اختفاء 11 مليار دولار، وعن السياسات الاقتصادية التي أدت إلى الأزمات الحالية، ويقول إن طريق الإنقاذ يبدأ من تحرير الدولة من حزب الله".

ووفق السيد نصر الله، فإن "هناك استغباءً للناس، عبر التخويف من حزب الله بطرائق سخيفة"، مؤكّداً أنّ "سلاح المقاومة لم يمنع أحداً من إصلاح الكهرباء وبناء السدود، ولم يقرر السياسات المالية المفجعة خلال العقود الماضية".

وشدّد على أنّ "واشنطن هي التي ساعدت، مع جماعتها، على تهريب أموال المودعين اللبنانيين إلى الخارج"، مضيفاً أنّ "من شكل لوائحه الانتخابية في السفارة الأميركية فَلْيُطالِبْ واشنطن باسترجاع أموال المودعين اللبنانيين بعد تهريبها". وأردف أنّ "أميركا هي التي تمنع الاستثمارات في لبنان، وتغطي على السرقات، وتعمل على تجويع اللبنانيين".

وأضاف: "سمعنا أنه في الـ15 من أيار/مايو سيُكسَر هذه الإصبع (مشيراً إلى أصبعه). وأنا أعرف أنّ هذه الإصبع تغيظ أميركا والتكفيريين وأعداء لبنان".

وختم السيد نصر الله خطابه قائلاً: "الاقتراع في يوم الانتخاب هو رسالة إلى كل المتآمرين على المقاومة وسلاحها ومستقبل اللبنانيين".

.......................

انتهى/185


المواضيع ذات الصلة

ارسل تعليقاتك

العناصر الهامة (المُعَلّمَة)

*