الأمم المتحدة قلقة من تفاقم الأزمة الإنسانية في اليمن بشكل حاد

الأمم المتحدة قلقة من تفاقم الأزمة الإنسانية في اليمن بشكل حاد

مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة يحذّر من تراجع الأوضاع الإنسانية في اليمن، ويقول إنّ خطة الاستجابة الإنسانية لليمن لعام 2022 مموّلة بنسبة 26% فقط .

وفقا لما أفادته وكالة أهل البيت (ع) للأنباء ـ ابنا ـ قال مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة (أوتشا)، بأنّ وكالات الإغاثة لا تزال تشعر بالقلق من أن الأزمة الإنسانية في اليمن ستتفاقم بشكل حاد في الأشهر المقبلة، بسبب المشاكل الاقتصادية إلى حدّ كبير، بما في ذلك ضعف العملة وارتفاع أسعار السلع بسبب العملية العسكرية في أوكرانيا.

وقال مكتب التنسيق إنّ "ملايين الأرواح في اليمن معرضة للخطر، وقطع المساعدات سيقوّض آفاق تحقيق مزيد من التقدم السياسي بعد كل العمل الجاد الذي بذل في الاتفاق على الهدنة الأخيرة".

وخلال مؤتمر صحافي في نيويورك، قال نائب المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، إنّ "خطة الاستجابة الإنسانية لليمن لعام 2022 مموّلة بنسبة 26% فقط"، الأمر الذي "يجبر البرامج الأساسية على التقليص أو الإغلاق تماماً، وهو ما يعرّض حياة الملايين للخطر".

وقال: "يحذر زملاؤنا العاملون في المجال الإنساني في اليمن من أنّ قطع المساعدات الذي يؤثر على جميع القطاعات، سيقوّض أيضاً آفاق تحقيق مزيد من التقدم السياسي، بعد كل العمل الجاد الذي بُذل في الاتفاق على الهدنة الأخيرة".

وحثّ حق جميع المانحين على زيادة مساهماتهم في خطة الاستجابة اليمنية على الفور، لتجنّب المزيد من التدهور، مرحّباً باجتماع كبار المسؤولين حول اليمن الذي يعقد في بروكسل اليوم وغداً، وتستضيفه السويد والمفوضية الأوروبية.

وقال إنّ الاجتماع يمثّل "فرصة مهمة" للمانحين والوكالات لوضع استراتيجية بشأن التحديات الرئيسية التي تواجه استجابة اليمن، بما في ذلك نقص التمويل، وإشكالات الوصول إلى المحتاجين، وانعدام الأمن.

وكان مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة اقتصر منذ العدوان السعودي الغاشم على الشعب اليمني على بيانات فقط، دون تقديم أي مساعدة انسانية، وفي كل مرة تصدر تلك البيانات حفاظا على سمعتها أمام المحافل الدولية .

..................

انتهى / 232


المواضيع ذات الصلة

ارسل تعليقاتك

العناصر الهامة (المُعَلّمَة)

*