افتتاحُ النسخة الثانية من معرض التُراثِ الجَمَاليّ الدوليّ

افتتاحُ النسخة الثانية من معرض التُراثِ الجَمَاليّ الدوليّ

تم افتتاح النسخة الثانية من معرض التُراثِ الجَمَاليّ الدوليّ، وذلك في ساحة ما بين الحرمَيْن الشريفَيْن.

وفقا لما أفادته وكالة أهل البيت (ع) للأنباء ــ ابنا ــ شهدت إحدى مسقوفات ساحة ما بين الحرمَيْن الشريفَيْن، افتتاح النسخة الثانية من معرض التُراثِ الجماليّ الدوليّ الذي نظّمه قسمُ شؤون المعارف الإسلاميّة والإنسانيّة في العتبة العبّاسية المقدّسة، بعنوان: (الخُلُق العظيم).

هذا وقد قصّ شريطَ الافتتاح الأمينُ العامُّ للعتبة العبّاسية المقدّسة المهندس محمّد عبد الحسين الأشيقر، برفقة نائبه المهندس عبّاس موسى ورئيس قسم شؤون المعارف الإسلاميّة والإنسانيّة الشيّخ عمّار الهلاليّ، فضلاً عن عددٍ من رؤساءِ أقسامِ العتبةِ المُقدّسةِ وجمعٍ من الخطّاطِينَ والمهتمِّين والإعلاميِّين، وجمعٍ من الزائرين.

المعرضُ بحسب ما بيّنه عضو اللّجنة التنظيميّة الأستاذ الخطّاط محمد الفالح لشبكة الكفيل: "تضمّنَ عرضَ سبعينَ لوحةً تنوّعت بين الخطِّ والزخرفةِ والرسمِ، وجميعها بمستوىً فنّي عالٍ، وبعضها مُزخرفةٌ بالذهبِ الخالصِ؛ إذ شاركَ في المعرضِ أكثرُ من عشرينَ خطّاطًا من العراقِ ومِصرَ وإيرانَ والصين".

وأضاف أنّ: "هذه النسخة هي الثانية التي تُقيمها وحدةُ التُراثِ الجماليّ التابعةُ لشعبةِ الإعلامِ المعرفيّ في قسمِ شؤونِ المعارفِ الإسلاميّةِ والإنسانيّةِ، وقد حملت عنوان: (الخُلُق العظيم)؛ إحياءً لذكرِ النبيّ الأكرمِ محمّدٍ(صلّى الله عليه وآله وسلّم)، وسيستمرُّ المعرض لمدّةِ خمسةِ أيّامٍ ويستقبل الزائرينَ الكرامَ صباحًا ومساءً، وستتخلّلهُ وِرشُ عملٍ للخطّاطين، تتناولُ واقعَ الخطِّ العربي وسُبُل الارتقاء بهِ".

واختتم: "نسعى جاهدين بدعمٍ من قِبل العتبة العبّاسية المقدّسة ورئاسة القسم، لبذلِ المزيدِ من الجهودِ لخدمة تراثنا الإسلاميّ الثرّ، وبمحاور ومواضيع عديدة منها هذا المعرض".

يُذكر أنّ النسخة الأولى من المعرض قد شهدت حضور ومشاركة فنّانين من داخل العراق وخارجه، وتركت أثراً في نفوس الزائرين وتفاعلاً من قِبلهم، وهذا ما دفع اللّجنة المنظِّمة أن تُقيم هذه النسخة وتوسّع رقعة المشاركات، من ناحية الأعمال الفنّية وموضوعاتها إضافةً إلى الفقرات التي ستُقام على هامش المعرض.
.......
انتهى/ 278


المواضيع ذات الصلة

ارسل تعليقاتك

العناصر الهامة (المُعَلّمَة)

*