استعداد لإِحياءِ ذكرى رحيلِ السَيِّدَةِ معصومةَ (عليها السلامُ) في مرقدِها الطاهرِ

استعداد لإِحياءِ ذكرى رحيلِ السَيِّدَةِ معصومةَ (عليها السلامُ) في مرقدِها الطاهرِ

هناك استعداد بالتنسيقِ مع قسمِ الشعائرِ والمواكبِ الحُسينيَّةِ للعتبتين الحسينية والعباسية لإِحياءِ ذكرى رحيلِ السَيِّدَةِ معصومةَ (عليها السلامُ) في مرقدِها الطاهرِ.

وفقا لما أفادته وكالة أهل البيت (ع) للأنباء ــ ابنا ــ اختَتَمَ أهالي كربلاءَ وموكبُهم العزائيُّ الموحَّدُ وبالتنسيقِ مع قسمِ الشعائِرِ والمواكِبِ والهيئاتِ الحُسينِيَّةِ التابعِ للعتبتين المُقَدَّسَتَيْن الحُسينيةِ والعباسيةِ الاستعداداتِ الخاصةِ بإحيائِهم لذِكرَى رحيلِ السيِّدَةِ فاطمةَ المعصومةَ - عليها السلامُ - والتي ستُصادِفُ في العاشرِ من شهرِ ربيعٍ الآخر لسنةِ 1443 هجرية، وذلكَ عندَ رحابِ مرقدِها الطاهرِ في مدينةِ قُم المُقدَّسَةِ .

إذ تَمَّ إعدادُ منهاجٍ عزائيٍّ خاصٍّ بإحياءِ هذه المناسَبَةِ التي دَأَبَ على إقامتِها سنويّاً يشملُ فقراتٍ عِدّة، مِنْهَا تشرّفُ أهالي الحَمزةَ الغَربيِّ في محافظةِ بابل باستقبالِ الوفدِ العزائيِّ وتحميلِهم عزاءِ أَهالي المدينةِ للسيِّدَةِ معصومةَ وأخيها الإمامِ الرِّضَا عليهم السلامُ فضلاً عن أهالي بدرةَ الذين أخذوا على عاتقهِم.

أنْ يستقبلُوهم ويَقوموا بواجبِ الضيافةِ ويُحملوهم أصدقَ مشاعرَ العَزاءِ.

وفي مدينةِ قُم المُقدَّسةِ سيكونَ هناكَ استقبالٌ من قِبلِ بعضِ أهالي المدينةِ فضلاً عن العراقيين المقيمين فيها، وسيكونُ على رأسهِم ممثلٌ من العتبةِ الحسينيةِ المُقدَّسةِ لتُقامَ بعدَها الفعالياتُ العزائيَّةِ من مجالسَ للعزاءِ واللطمِ ومواكبَ العزاءِ تحتَ مسمَّى مواكبَ أهالي كربلاءَ .

وبعدَ الانتهاءِ من تقديمِ العزاءِ سيتوجَّهُ الوفدُ المُعَزِّي الى مرقدِ الإمامِ الرِّضا عليه السلامُ لتعزيتِه بذكرى وفاةِ أُختهِ سلامُ اللهِ عليها مع النزولِ بمواكبَ عزاءٍ في صحنِه المُطَهَّرِ.

هذا وقد تَكَفَّلَ القسمُ بتوفيرِ عجلاتٍ لنقلِ الموكبِ والمُعَزِّين من كربلاءَ الى الحدودِ مع جمهوريةِ إيرانَ ذهاباً وإياباً.
.......
انتهى/ 278


المواضيع ذات الصلة

ارسل تعليقاتك

العناصر الهامة (المُعَلّمَة)

*