?>

إيران الثورة الاسلامية وثقلها العالمي

إيران الثورة الاسلامية وثقلها العالمي

تتابع الثورة الاسلامية مسيرتها الحضارية والانسانية والفكرية بصمود امضى وها هي اليوم تدشن عامها الثالث والاربعين بانتصارات باهرة وتبرهن صوابية النهج الذي اسسه زعيم الامة الراحل الامام الخميني(قدس سره) في ضوء ولاية الفقيه. فايران لها دستور دائم والبلاد قائمة على دولة المؤسسات وهي الآن نموذج حي للتجربة الاسلامية التي تتطور آفاقها يوما بعد آخر وفقا لمتطلبات العصر وتحديات المرحلة.

وفقا لما أفادته وكالة أهل البيت (ع) للأنباء ــ ابنا ــ من الثابت ان الجمهورية الاسلامية الايرانية اثبتت نجاحة رؤيتها ومبادئها وتجربتها في مقابل تجارب اسلامية اخرى لم يكن لها حظ النجاح وقد أفلت لسبب او لآخر نتيجة لافتقادها محور الزعامة الربانية الراشدة، فيما حافظت ايران على دورها الثوري والحكومي في آن معا، حيث استطاعت ان تشق طريقها وسط الهجمات والضغوط والعقوبات الى جانب حرب فرضت عليها مدة 8 اعوام (1988 - 1980) حاول الاستكبار العالمي من خلالها الاطاحة بالنظام الاسلامي الايراني الفتي.

بيد ان القيادة الواعية للامام الراحل (رض) وخليفته المفدى الامام الخامنئي قوضت هذه المؤامرة طيلة الفترة الماضية وتمكنت من مواصلة السعي نحو الاقتدار والتقدم والتميز حتى اصبحت الجمهورية الاسلامية الايرانية ندّاً للدول الكبرى، كما استطاعت ان تحول الفكر النظري لولاية الفقيه الى واقع عملي مجسّد عبر نضال دؤوب وتضحيات جمة بذلت على هذا الصعيد.

لقد ثبت للعالم كله ان النظام السياسي الصحيح له دور ومصداقية وتأثير في تكوين المجتمع المتوازن وقد برهنت نظرية ولاية الفقيه على انها قادرة على ادارة الدولة والحكومة والشعب والآخذ بنواصيها الى مدارج العزة والمنعة والقوة. فالاسلام دين ودولة ولا يمكن الفصل فيه بين ما هو ديني وما هو سياسي على العكس من المقولات العلمانية التي سوقها الغرب بغية إضعاف الديانات السماوية وعلى رأسها الاسلام.

ان الجمهورية الاسلامية الايرانية اليوم هي معجزة الاسلام المحمدي الاصيل وقد اصبح لها ثقل ودور قيادي على مستوى المنطقة والعالم كما اثبتت مكانتها المتنامية سياسيا صحة نهجها التحرري والجهادي والرسالي، وقد صمدت امام جميع الاعاصير العاتية التي حاولت إثارة الغبار عليها واختلاق المخاوف والشبهات والشائعات ضدها، وقد نجح العمل بالتكليف الالهي والواجب الشرعي في تحصين ايران من مختلف المخططات الاميركية والغربية والصهيونية الرامية الى وأد المشروع السياسي الاسلامي وتكريس الفتن والخلافات والصراعات بين بني امة محمد (صلى الله عليه وآله وسلم).

لقد اعتمدت ايران آلية الوعي السياسي في تعزيز قدراتها ومكانتها ودورها وقد استطاعت النخب العلمائية والفكرية إغناء تجربة الاسلام السياسي حتى اصبحت رسالة الثورة الاسلامية منشورا عالميا تؤمن به الدول والشعوب ومنطلقا لمقارعة الانظمة الاستبدادية ونهجا يدافع عن الانسانية المحرومة، وهو أمر أغاظ الاستكبار الذي وجد في الثورة الاسلامية قاعدة صلبة للمقاومة بوجه الاحتلال والغزو وهي التي اجهضت حتى الآن جميع المؤامرات الصهيوغربية وعززت الامل في نفوس مستضعفي الارض جميعا.

ان الانتصارات السياسية للجمهورية الاسلامية الايرانية تجاوزت الحدود والآفاق فإيران اليوم دولة متعاظمة يحسب لها الف حساب وهي ما فتئت متمسكة بثوابتها العقائدية وحقوقها الوطنية ومطالبها العادلة وهي تحمي استقلالها السياسي والاقتصادي من منطلق القوة وببذل النفوس وإن ولاية الفقيه تكرس سيادة الشعب انطلاقا من الدين وتدافع عن الديمقراطية والقضايا الاسلامية المركزية وعلى رأسها قضية تحرير فلسطين من البحر الى النهر.

وإيران ترفض الظلم والجور وتأبى سيطرة الغرب المتصهين على مقدراتها وثرواتها ومكاسبها وهي تؤمن بقدرات الامة الاسلامية الكامنة على تحطيم ممارسات الانظمة الطاغوتية المتساوقة مع اهداف الاستكبار العالمي، والوصول الى مجتمع اسلامي منشود يقوم بدوره الفاعل في الاسرة الدولية.

والجمهورية الاسلامية الايرانية لم تعد تقيم وزنا للغة الغطرسة الغربية وهي تتعامل مع الاطراف العالمية وفق مبدأ ان كرامتها اهم من كل شيء ولهذا قال سماحة الامام الخامنئي ان ايران هي التي يجب ان تضع الشروط فيما يتعلق بعودة التزاماتها النووية وليست اميركا المتغطرسة.

بقلم الكاتب والاعلامي
حميد حلمي البغدادي
.....
انتهى/ 278


المواضيع ذات الصلة

ارسل تعليقاتك

العناصر الهامة (المُعَلّمَة)

*

ملف خاص | أنبـاء استشهاد مجاهدي الإسلام اللواء قاسم سليماني  والشهید أبومهدي المهندس
ویژه‌نامه ارتحال آیت‌الله تسخیری
پیام رهبر انقلاب به مسلمانان جهان به مناسبت حج 1441 / 2020
آخر مستجدات العدوان السعودي علی الشعب الیمني
تسقط صفقه القرن