احتفاء باليوم العالميّ للّغة العربيّة؛

إقامة ندوة علمية تحت عنوان "لغةُ الثقلَيْن: منبعُ الثراءِ اللغويِّ والفكريِّ في العَالَمِ"

إقامة ندوة علمية تحت عنوان

انعقدت ندوة علمية تحت عنوان "لغةُ الثقلَيْن: منبعُ الثراءِ اللغويِّ والفكريِّ في العَالَمِ"، وذلك احتفاء باليوم العالميّ للّغة العربيّة.

وفقا لما أفادته وكالة أهل البيت (ع) للأنباء ــ ابنا ــ أحيتْ جمعيّةُ العميد العلمِيَّة والفِكْرِيَّة اليومَ العالميّ للّغة العربيّة (لغة الضاد)، وذلك من خلال إقامتها ندوةً علميّةً احتضنتها قاعةُ الإمام الحسن(عليه السلام) في العتبة العبّاسية المقدّسة صباح هذا اليوم الجمعة (19 جمادى الأولى 1443هـ) الموافق لـ(24 كانون الأوّل 2021م)، تحت شعار: (لغةُ الثقلَيْن؛ منبعُ الثراءِ اللغويِّ والفكريِّ في العَالَمِ) وبحضورٍ ومتابعةٍ عبر برنامج (zoom) من قِبل مجموعةٍ من رموز اللغة العربيّة وسدنتها، وشخصيّاتٍ دينيّة وأكاديميّة من داخل العراق وخارجه.

استُهِلَّت فعّالياتُ الندوة بتلاوة آياتٍ بيّنات من الذكر الحكيم، أعقبتها قراءةُ سورة الفاتحة ترحّماً على أرواح شهداء العراق الأبرار، ثمّ الاستماع للنشيدَيْن الوطنيّ و(لحن الإباء).

بعد ذلك كانت هناك كلمةٌ لجمعيّة العميد ألقاها عضوها الأستاذُ الدكتور عبّاس الفحام، وتحدّث فيها عن أهمّية اللّغة العربيّة وإسهاماتها المشهودة عبر التاريخ، في مختلف مناحي العلوم والمعرفة والآداب والفنون، فلها تاريخٌ عظيم مشعّ أفادت به الكثير من الأمم، موضّحاً أنّها لغةُ القرآن التي امتدحها الله تعالى في عددٍ من آياته، فالحمدُ لله الذي جعلنا نتكلّم بلغة القرآن ونتّبع أفصح المخلوقات وهو النبيّ الأكرم محمد(صلّى الله عليه وآله وسلّم)، وجعَلَ إمامَنا أميرَ المؤمنين(عليه السلام) إمامَ الفصاحة والبلاغة وسيّد المتكلّمين، مباركٌ للعتبة العبّاسية المقدّسة هذه الخطوة التي استثمرتها للتذكير بقيم اللغة العربيّة، وتبيان أهميّتها وحثّ الأجيال على التمسّك بها، فهي لغة القرآن والنبيّ وأهل بيته(عليهم السلام).

صدحتْ بعدها حنجرتا كلٍّ من الشاعر الدكتور حازم رشك التميمي والدكتور أحمد جاسم الخيال، بقصيدتَيْن شعريّتَيْن ترنّمت أبياتهما بأجزل العبارات التي بيّنت أهمّية هذا اليوم والاحتفاء به.

لتتواصل الفعّاليات بافتتاح الجلسة البحثيّة للندوة التي أدارها الأستاذُ الدكتور كريم حسين ناصح، وشهدت إلقاء ثلاثة بحوث، قدّمها كلٌّ من:

- الأستاذ الدكتور عادل عباس النصراوي وكانت ورقته البحثيّة بعنوان: اللغة العربيّة واللغات الساميّة.. العلاقات والمقاربات.
- الأستاذ الدكتور مجيد طارش الربيعي وكانت ورقته البحثيّة بعنوان: اللغة العربيّة في أحاديث أئمّة أهل البيت(عليهم السلام).
- الأستاذ الدكتور محمد عبد مشكور وكانت ورقته البحثيّة بعنوان: اللغة العربية في رأي المستشرقين.

بعد ذلك ألقى الأستاذُ الدكتور علي المصلاوي وثيقةَ العميد لإصلاح الواقع اللغويّ في العراق، للتعرّف عليها اضغط هنا، ليكون مسك ختام الندوة بتكريم الباحثين والمشاركين.

يُذكر أنَّ جمعيّةَ العميدِ العِلْمِيَّةَ الفكرية جمعيّةٌ مسجّلةٌ رسميًّا في وزارةِ التعليمِ العالي والبحثِ العلميِّ، بِحَسْبِ الأَمرِ الوزاريِّ ذي العددِ ب ت 2 – 7199 في 24/ 7/ 2019م، وترعى أنشطتها وفعّالياتها العتبةُ العبّاسية المقدّسة.
......
انتهى/ 278


المواضيع ذات الصلة

ارسل تعليقاتك

العناصر الهامة (المُعَلّمَة)

*