إقامة محاضرات في الكلام والفكر المعاصر

إقامة محاضرات في الكلام والفكر المعاصر

تقدم العتبة العبّاسية المقدّسة محاضرات في الدورة التخصّصية حول الكلام والفكر المعاصر.

وفقا لما أفادته وكالة أهل البيت (ع) للأنباء ــ ابنا ــ يتواصلُ المركزُ الإسلاميّ للدّراسات الاستراتيجيّة التابع لقسم الشؤون الفكريّة والثقافيّة في العتبة العبّاسية المقدّسة، بتقديم محاضرات الدورة التخصّصية في الكلام والفكر المعاصر، التي تُعدّ الأولى من نوعها في العراق بهذه المحاور والمضمون، إضافةً إلى المنهجيّة والمحاضِرِين المتخصِّصِين من رجال الفكر الدينيّ والأكاديميّ من داخل العراق وخارجه.

وذكر السيّد هاشم الميلاني مديرُ المركز المذكور أنّ "هذه الدورة تندرج ضمن سلسلة الدورات التي يحرص المركزُ على إقامتها، سعياً لإعداد الكفاءات العلميّة القادرة على مواكبة التحدّيات المُعاصِرة لعلم الكلام وموضــوعات الاسـتشـــراق والاســتغراب".

مبيّناً "قُسِمت الدورة إلى ثلاث مراحل رئيسيّة ابتداءً من شهر ربيع الأوّل لغاية ذي الحجّة من العام الجاري 1443هـ، وقد ركّز الفصلُ الدراسيّ الأوّل (ربيع الأوّل لغاية بداية جمادى الآخرة) على ستّة محاور رئيسيّة في (78) محاضرة، بواقع ستّ محاضراتٍ في يومَيْن من كلّ أسبوع مقسومة وفق المحاور المذكورة، وبجدولٍ مقرّرٍ وتوقيتٍ تمّ الإعلان عنه سابقاً، شمل:

المحور الأوّل: الرؤية الكونيّة الإسلاميّة، وفيه (34) محاضرة.
المحور الثاني: الجغرافيا السياسيّة للعالم الإسلاميّ، وفيه (7) محاضرات.
المحور الثالث: الجغرافيا الثقافيّة للعالم الإسلاميّ، وفيه (11) محاضرة.
المحور الرابع: الاستغراب، وفيه (10) محاضرات.
المحور الخامس: الاستشراق، وفيه (10) محاضرات.
المحور السادس: منهج البحث العلميّ، وفيه (6) محاضرات.

هذا وسيتمّ اختتام محاضرات المرحلة الأولى يوم الخميس الموافق (13/ 1/ 2022م)".

يُذكر أنّ المركز الإسلاميّ للدّراسات الاستراتيجيّة الكائن في مجمّع الإمام المرتضى(عليه السلام) الفكريّ في النجف الأشرف، قد وضع في أولويّات مهامّه نشر الوعي الدينيّ الأصيل، من خلال إقامة الدورات، الندوات، المهرجانات المختصّة، والتواصل مع شرائح المجتمع كافّة، لترسيخ وتعميم ثقافة التعايش السلميّ بين أهل الأديان والمذاهب، والردّ على الشبهات وبالأخصّ في موضوعات الاستشراق والاستغراب، ورصد المشكلات والظواهر العلميّة والفكريّة والاقتصاديّة والاجتماعيّة، لدراستها ووضع الحلول الناجعة لها، كذلك يعمل على احتضان المشاريع البحثيّة والعلميّة ذي الاختصاص المشترك في داخل العراق وخارجه.
.......
انتهى/ 278


المواضيع ذات الصلة

ارسل تعليقاتك

العناصر الهامة (المُعَلّمَة)

*