فبرایر المقبل؛

إقامة مؤتمر دولي لتكريم "حمزة بن عبدالمطلب(ع)" في إیران

إقامة مؤتمر دولي لتكريم

سينعقد مؤتمر دولي لتكريم "الصحابي الجليل حمزة بن عبدالمطلب(ع)"، في مدينة "قم المقدسة".

وفقا لما أفادته وكالة أهل البيت (ع) للأنباء ــ ابنا ــ سیقام مؤتمر دولي لتكريم "الصحابي الجليل حمزة بن عبدالمطلب(ع)"، 3 فبراير / شباط 2022 للمیلاد في مدينة "قم المقدسة" جنوب العاصمة الايرانية طهران.

وأعلن عن ذلك، رئيس مجمّع "التأريخ والسيرة والحضارة الاسلامية" للتعليم العالي التابع لجامعة المصطفى(ص) العالمية، "حجة الاسلام والمسلمين الشيخ ناصر رفيعي" خلال لقائه مساء أمس الأول الاثنين 17 يناير الجاري مدير الحوزات العلمية في إیران "آية الله عليرضا أعرافي".

وأضاف: "منذ عامين، وقبل تفشي فيروس كورونا، وضعنا تنظيم مؤتمر دولي لتكريم شخصية "الصحابي حمزة بن عبدالمطلب (ع)" على جدول أعمالنا، وذلك بترحيب قائد الثورة الاسلامية الايرانية وتشكيل مجلس للسياسات بمشاركة نخبة من الحوزويين والأكاديميين".

وأشار الى أنه من المقرر أن يقام هذا المؤتمر الساعة الثامنة صباحاً لغاية الثانية عشرة ظهراً بتوقيت إیران، وذلك في قاعة "القدس" للمؤتمرات التابعة لمركز "الامام الخميني(رض)" في مدينة قم المقدسة.

ونقلا عن اكنا، أوضح الشيخ ناصر رفيعي قائلاً: "من المؤمل أن تنطلق فعالیات المؤتمر برسالة قائد الثورة الاسلامية الايرانية سماحة آية الله السيد علي الخامنئي، ومحاضرة أحد مراجع الشيعة، وكذلك كلمة لمدير الحوزات العلمية في إیران "آية الله عليرضا أعرافي".

وأشار رئيس مؤتمر "الصحابي حمزة بن عبدالمطلب(ع)" الدولي الى أنه قد أقيمت حتى الآن 30 ندوة تمهيدية لهذا المؤتمر في تركيا وبعض المدن الايرانية بما فيها "قم المقدسة"، و"جرجان"، و"اصفهان" و"تبريز"، و"مشهد المقدسة"، كما أنه من المقرر أن يتم نشر جميع القضایا والمواضيع المطروحة في هذه الندوات وكذلك المقالات التي قد تلقتها أمانة المؤتمر.

وأشار الشيخ ناصر رفيعي إلى لقائه مع أهالي السينما في جامعة "الفنون" بإیران، مبيناً: "نسعى إلى إنتاج مسلسل تلفزيوني وفيلم سينمائي حول شخصية الصحابي حمزة بن عبدالمطلب (ع) بالتعاون مع فريق إعلامي قوي".

هذا ويذكر أن حمزة بن عبد المطلب(ع)، هو عمّ النبي محمد(ص)، ومن شهداء غزوة أحد، والملقّب بأسد الله، وأسد رسوله، وسيد الشهداء. كان من كبار قريش ويعتبر أحد أكبر مساندي الدعوة النبوية ـ  قبل وبعد إسلامه  ـ وكان من أقوى حماة رسول الله(ص) مقابل الإيذاءات والممارسات العدوانية التي كان  كثيراً ما يتعرّض لها من قبل مشركي قريش.

وبإسلام الصحابي حمزة بن عبدالمطلب(ع) انحسرت الممارسات التعسّفية الموجهة ضد النبي(ص)، وقد شارك المسلمين في أيام شعب أبي طالب، وحضر غزوتي بدر، ثم أحد والتي استشهد فيها في سنة 3 هـ.
........
انتهى/ 278


المواضيع ذات الصلة

ارسل تعليقاتك

العناصر الهامة (المُعَلّمَة)

*