إقامة المؤتمر القرآني الثاني تحت عنوان: "سلامة النص القرآني من خلال المصاحف المخطوطة"

إقامة المؤتمر القرآني الثاني تحت عنوان:

تقيم العتبة العلوية المقدسة المؤتمر القرآني الدولي الافتراضي الثاني الموسوم بـ (سلامة النص القرآني من خلال المصاحف المخطوطة).

وفقا لما أفادته وكالة أهل البيت (ع) للأنباء ــ ابنا ــ أقام مركز القرآن الكريم في العتبة العلوية المقدسة المؤتمر القرآني الدولي الافتراضي الثاني الموسوم بـ (سلامة النص القرآني من خلال المصاحف المخطوطة) والذي أقيم من 21 حتـــى 22-12-2021م، بمشاركة باحثين اختصاصيين من ثمان دول.

وعن المؤتمر تحدث عضو مجلس إدارة العتبة العلوية المقدسة الدكتور سليم الجصاني قائلا " يأتي هذا اللقاء العلمي الكبير الذي ضم عددا كبيرا من العلماء والشخصيات العلمية من الدول العربية والإسلامية من مشارب ثقافية ودينية متعددة ليشير الى سلامة النص القرآني من التحريف والى وحدة القرآن الكريم وفي هذا إعجاز أشار إليه الباحثون في هذا المؤتمر .

وأضاف " والقرآن الكريم معجزة أقرها العلماء وفق الاستقراء العلمي والتحقيق والدراسات والبحوث الدقيقة انه نص لم يصبه التحريف وهو - النص القرآني - ليس بمعجزة بنفسه فقط ، وإنما متعلقات النص القرآني تحولت الى معجزة كاللغة العربية التي تولت من لغة اعتيادية قبل مجيئ القران الى معجزة خالفت سنن كل اللغات التي بلغت 10 آلاف لغة تنتمي الى سنن معينة من الحياة ، لكن اللغة العربية استمرت الى 1500 سنة وهي مستمرة مع استمرار القرآن الكريم، وندعو العالم الى تدبر هذا الإعجاز والأخذ بما فيه لسلامة الإنسانية وتوفيقها .

إلى ذلك قال رئيس مركز القرآن الكريم الدكتور أحمد النجفي " لأجل تسليط الضوء على موضوعٍ هو من أهم المرتكزات العقدية عند المسلمين وهو سلامة النص القرآني من التحريف، من هذا المنطلق أقامت الأمانة العامة للعتبة العلوية المقدسة عن طريق مركز القرآن الكريم فيها، المؤتمر القرآني الدولي الافتراضي الثاني: (سلامة النص القرآني من خلال المصاحف المخطوطة)، ليثبت أن القرآن الكريم مصانٌ من قبل الله تعالى، وذلك من طريق ما أُثر من مصاحف عتيقة، أو ما أثبتته العلوم الحديثة (الاختبار الكربوني (c14) .

وقال مقرر جلسات المؤتمر الدكتور سجاد العنبكي ، لـ( المركز الخبري) " افتتحت الجلسة بقراءة آيٍ من الذكر الكريم تلاها القارئ السيد محمد مصطفى الحسيني ثم كلمة الأمانة العامة للعتبة العلوية المقدسة ألقاها عضو مجلس الإدارة الدكتور سليم الجصاني، شرعت بعدها الجلسة بمشاركة الباحثين، وهم كلٌ من: الدكتور مرتضى كريمي نيا من الجمهورية الإسلامية الإيرانية، والدكتور أريانا دوتونة رامباخ من الجمهورية الإيطالية، و الدكتور هيثم صدقي من الولايات المتحدة الاميركية، والدكتور إيليونور سيلار من الجمهورية الفرنسية، واختتمت الجلسة بالإجابة عن أسئلة الحضور عبر منصة "زووم" ومواقع التواصل الاجتماعي".

واستمر المؤتمر ليوميين متتاليين وأقيمت جلسته الأولى في رحاب مرقد أمير المؤمنين (عليه السلام) ، والجلسة الثانية في العاصمة بغداد .
..........
انتهى/ 278


المواضيع ذات الصلة

ارسل تعليقاتك

العناصر الهامة (المُعَلّمَة)

*