إقامةُ مهرجان المولد النبويّ تحت عنوان: "نبيّنا علمٌ للرقيّ والإنسانيّة"

إقامةُ مهرجان المولد النبويّ تحت  عنوان:

أقيم مهرجان بمناسبةالمولد النبويّ تحت عنوان: "نبيّنا علمٌ للرقيّ والإنسانيّة"، ذلك برعاية العتبة العبّاسية المقدّسة.

وفقا لما أفادته وكالة أهل البيت (ع) للأنباء ــ ابنا ــ نظّمتْ جامعةُ الكفيل التابعة لهيأة التربية والتعليم العالي في العتبة العبّاسية المقدّسة، مهرجانها السنويّ السادس لإحياء ذكرى مولد النبيّ الأعظم محمد(صلّى الله عليه وآله)، وحفيده الإمام جعفر الصادق(عليه السلام)، وذلك تحت شعار: (نبيّنا علمٌ للرقيّ والإنسانيّة).

أُقِيمت الفعّالياتُ على قاعة كلية الصيدلة في الجامعة، بحضور رئيسها الأستاذ الدكتور نورس الدهان وجمعٍ من ملاكاتها التدريسيّة وطلبتها وموظّفيها، وقد استُهِلَّت بتلاوة آياتٍ بيّناتٍ من الذكر الحكيم، تلاها مديرُ معهد القرآن الكريم في النجف الأشرف السيّد مهنّد الميّالي.

أعقبت ذلك كلمةٌ للشيخ عبد الله الدجيلي، بيّن فيها أنّ: "شخصيّةً كشخصيّة الرّسول الأكرم محمد -صلّى الله عليه وآله وسلّم- هي شخصيّةٌ مقدّسةٌ وعظيمة لدينا نحن المسلمون، رصّعت وجه الإنسانيّة جمعاء بالقيم السامية، وإنّ الاحتفال بها واستذكارها هو استذكارٌ لتلك القيم الإنسانيّة والأخلاقيّة، التي جاء بها وأنقذ البشريّة من دهاليز الضلالة إلى نور الرّحمة والرأفة الإنسانيّة، والاحتفاء بها يدفعنا للتمسّك أكثر بهذه الشخصيّة والاقتداء بأفعالها والسير على نهجها".

كما كانت هناك كلمةٌ للدكتور إبراهيم جودة، تطرّق فيها لبعض صفات الرسول الأعظم(صلّى الله عليه وآله) في القرآن الكريم، منها (يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِدًا وَمُبَشِّرًا وَنَذِيرًا * وَدَاعِيًا إِلَى اللَّهِ بِإِذْنِهِ وَسِرَاجًا مُنِيرًا)"، وأضاف من جهته الدكتور مؤيّد عبد المنعم بكلمةٍ أخرى، أوضح فيها أنّ: "النبيّ محمداً(صلّى الله عليه وآله وسلّم) جاء بدينٍ له ملامح تُراعي كلّ مرحلةٍ من مراحل الإنسان المختلفة، ومنها التدرّج في الأحكام والمرونة في التشريع والعدالة".

ليتمّ بعد ذلك تكريمُ الطلبة الأوائل على الجامعة من جميع الاختصاصات تيمّناً بهذه الذكرى العطرة، هذا وقد تخلّلت المهرجان فقراتٌ أُخَر كالمرسم الحرّ الذي نفّذته مجموعةٌ من الطلبة، فرسمتْ أناملهم لوحاتٍ تعبّر عن فرحتهم بهذه المناسبة.
........
انتهى/ 278


المواضيع ذات الصلة

ارسل تعليقاتك

العناصر الهامة (المُعَلّمَة)

*