إصدار العدد الأربعين من مجلّة العميد العلميّة المحكّمة حاملاً بين دفّتَيْه اثنا عشر بحثاً وملفّاً

إصدار العدد الأربعين من مجلّة العميد العلميّة المحكّمة حاملاً بين دفّتَيْه اثنا عشر بحثاً وملفّاً

صدر العدد الأربعين من مجلّة العميد العلميّة المحكّمة حاملاً بين دفّتَيْه اثنا عشر بحثاً وملفّاً، منها عشرةٌ باللّغة العربيّة، واثنان باللّغة الإنكليزيّة.

وفقا لما أفادته وكالة أهل البيت (ع) للأنباء ــ ابنا ــ صدرَ عن مركز العميد الدوليّ للبحوث والدّراسات التابع لقسم الشؤون الفكريّة والثقافيّة في العتبة العبّاسية المقدّسة، العدد (الأربعون) من مجلّة العميد العلميّة الدوليّة المحكّمة: وهي مجلّةٌ فصليّة تُعنى بالأبحاث، والدّراسات الإنسانيّة المتنوّعة.

جاء العددُ حاملاً بين دفّتيه اثنا عشر بحثًا؛ كان منها عشرةٌ باللّغة العربيّة، واثنان باللّغة الإنكليزيّة، وملفّاً بعنوان: (قِرَاءَاتٌ فِي الفِكْرِ العَلَوِيَّ).

بحوثُ العدد توزّعت تخصّصاتها على المحاور المعرفيّة الإنسانيّة، كاللّغة العربيّة والفقه والتاريخ والجغرافية، ومثلما تنوَّعت التخصّصات تنوّعت أقلامُ كاتبيها، فكانت لباحِثِين من جامعة المصطفى العالميّة الإيرانيّة، وباحِثِين من جامعاتٍ عراقيّة متنوّعة منها: جامعة كربلاء، وبغداد، والبصرة، والقادسيّة، وواسط، والكوفة، والجامعة الإسلاميّة، فضلاً عن وزارة التربية/ مديريّة التربية في محافظتَيْ واسط وميسان.

ملفّ العدد الذي حمل عنوان: (قِرَاءَاتٌ فِي الفِكْرِ العَلَوِيَّ) تكمن أهمّيتُهُ في مادّته المتعلّقة بأمير البلاغة والبيان والمعرفة والبرهان، وصاحب النهج الذي أعجَزَ الأوّلين والآخِرِين أمير المؤمنين علي بن أبي طالب(عليه السلام)، وضمّ ثلاثة بحوث، درس الأوّلُ صورةَ القيادة، ودرس الثاني البعدَ السياسيّ للألفة القرآنيّة في كلامه (عليه السلام)، ودرس الأخيرُ استشرافَه (عليه السلام) لثورة الزنج.

يُشار إلى أنّ الهيأتَيْن الاستشاريّة والتحريريّة للمجلّة، قد سَعَتا لتقديم كلّ ما من شأنه رفد الحركة العلميّة، بما يساعد على تطوّرها وتقدّمها، وهو دليلٌ على التخطيط العلميّ والاستراتيجيّ الحكيم الذي انتهجته منذ تأسيسها إلى الآن، وما تصدُّرُها المجلّات العلميّة المحكّمة إلّا دليلٌ على نجاحها فيما هدفت إليه، ولتبقى تُتحف قارئيها بفيوضات العلم والمعرفة، طامحةً لتقديم كلّ ما هو مفيدٌ ونافعٌ منذ تأسيسها إلى الآن.

ولاقتناء العدد يُمكن مراجعة معرض الكتاب الدائم التابع للعتبة العبّاسية المقدّسة في ساحة ما بين الحرمَيْن الشريفَيْن، وللاطّلاع عليه إلكترونيّاً اضغط هنا.
.......
انتهى/ 278


المواضيع ذات الصلة

ارسل تعليقاتك

العناصر الهامة (المُعَلّمَة)

*