الخارجية الروسية ترد على خطاب نتنياهو بشأن الاتفاق النووي الايراني

الخارجية الروسية ترد على خطاب نتنياهو بشأن الاتفاق النووي الايراني

شددت الخارجية الروسية على ضرورة الاستناد إلى بيانات مؤكدة دوليا في تسوية برنامج إيران النووي، لا على مزاعم غير مؤكدة، وذلك تعليقا على خطاب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

ابنا: شددت الخارجية الروسية على ضرورة الاستناد إلى بيانات مؤكدة دوليا في تسوية برنامج إيران النووي، لا على مزاعم غير مؤكدة، وذلك تعليقا على خطاب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

وفي معرض تعليقها على تصريحات نتنياهو حول بقاء عنصر عسكري ضمن برنامج إيران النووي، ذكرت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا، أثناء مؤتمر صحفي عقدته اليوم، أن "موسكو تعتبر من غير المقبول استبدال الآليات الموجودة في مجال ضمانات وتفتيشات الوكالة الدولية للطاقة الذرية، التي سبق أن أثبتت فعاليتها، استبدالها بمزاعم مختلفة غير مؤكدة منتشرة للأسف بكثافة في وسائل الإعلام اليوم".

وذكّرت الدبلوماسية الروسية بأن الوكالة الدولية للطاقة الذرية قررت إغلاق الملف المتعلق بمزاعم وجود عناصر عسكرية في برنامج إيران النووي في 15 ديسمبر عام 2015، قائلة إن "إيران اليوم أكثر الدول تفتيشا من قبل الوكالة في العالم".

وأكدت زاخاروفا أن "موسكو ستظل ملتزمة بمسؤولياتها حسب الاتفاق النووي طالما تتمسك به الأطراف الأخرى".

وادعى نتنياهو الاثنين الماضي أن إسرائيل حصلت على آلاف الوثائق التي "تثبت استمرار إيران في تطوير برنامجها النووي العسكري"، حسب ادعائه.

ووصف مساعد الخارجية الايرانية مزاعم نتنياهو بانها بالية واضاف، انهم وبناء على مثل هذه المزاعم فبركوا قضية الدراسات المزعومة 'PMD' وادعوا بان ايران كانت تسعى وراء السلاح النووي وارهقوا الوكالة الدولية للطاقة الذرية اعواما بسبب مزاعمهم الواهية هذه، وتدخلت الوكالة في الموضوع وتعاونت ايران معها لاثبات براءتها وبالتالي تبين زيف كل هذه المزاعم في العام 2015 في حصيلة قدمتها الوكالة وتم اغلاق هذا الموضوع من قبل المنظمة ذات المرجعية التابعة للامم المتحدة وهي الوكالة الدولية للطاقة الذرية وكذلك تم اغلاق الملف في مجلس الحكام.

وقال عراقجي، ان قيام نتنياهو بهذه المسرحية قبل 10 ايام من الموعد الذي سيعلن فيه دونالد ترامب موقفه من الاتفاق النووي، يكشف بان هنالك مسرحية مطروحة للتاثير على قرار الرئيس الاميركي او فبركة امور لتقويض الاتفاق النووي وما يدعو للدهشة ان الجميع تعباوا في هذا المجال وجاء الكيان الصهيوني الى الساحة في اعلى مستوى.

واكد مساعد الخارجية  بان البلاد جاهزة لجميع السيناريوهات الا ان ذات هذه المزاعم والاجراءات تكشف عن مدى ما تشعر به اميركا والكيان الصهيوني والسعودية من قلق وغضب تجاه الاتفاق النووي والظروف التي وفرها الاتفاق لايران.

..................

انتهى / 232


المواضيع ذات الصلة

ارسل تعليقاتك

العناصر الهامة (المُعَلّمَة)

*


معادلة النّصر؛ حوار خاص مع الأمين العام لحزب الله اللبناني
آخر أخبار زیاره الأربعین
أخبار العزاء الحسینی في العالم
المؤتمر الدولی لأبی طالب(ع)
تسقط صفقه القرن

All Content by AhlulBayt (a.s.) News Agency - ABNA is licensed under a Creative Commons Attribution 4.0 International License