أحد ابرز القساوسة بنيجيريا: الشيخ زاكزاكي مدافع عن السلام وحقوق الإنسان

أحد ابرز القساوسة بنيجيريا: الشيخ زاكزاكي مدافع عن السلام وحقوق الإنسان

وصف القس احمد يوشع من ولاية كادونا النيجيرية، الشيخ ابراهيم زكزاكي زعيم الحركة الاسلامية في نيجيريا بانه مدافع عن السلام وحقوق الانسان.

وفقا لما أفادته وكالة أهل البيت (ع) للأنباء ـ ابنا ـ وصف القس احمد يوشع من ولاية كادونا النيجيرية، الشيخ ابراهيم زكزاكي زعيم الحركة الاسلامية في نيجيريا بانه مدافع عن السلام وحقوق الانسان.

وفي حوار مع الموقع العربي لوكالة أنباء فارس، وحول محاكمة الشيخ ابراهيم زكزاكي التي أمس الثلاثاء، وصف القس احمد يوشع أحد ابرز القساوسة في نيجيريا، زعيم الحركة الاسلامية المعتقل منذ اكثر من خمس سنوات ، بانه مدافع عن السلام وحقوق الانسان.

وعن الاجراءات التي ينبغي ان يقوم بها الشعب النيجيري وانصار الشيخ زكزاكي للضغط على السلطات الحومية لاطلاق سراحه، قال القس احمد يوشع: أحث جميع النيجيريين المؤيدين للسلام، أن يقدموا لنا الدعم ويساعدونا في  مواجهة الظلم، وأن نصرخ ضد المظالم التي ارتكبت وترتكب بحق الشيخ زكزاكي، وأن يكونوا صوتنا ضد الظلم الذي ارتكب بحق الشيخ ابراهيم زكزاكي.

وتابع قائلا: في نفس الوقت يجب أن نواصل المحادثات مع الحكومة والمسؤولين في العاصمة أبوجا ، ويجب أن تظل الاحتجاجات الشعبية قوية، وعلينا نحن (المسيحيين والمسلمين المحتجين على اعتقال الشيخ زكزاكي) أن نستخدم كل الوسائل والوسائل الممكنة لتحرير زعيم الشيعة في نيجيريا.

وحول مستقبل الشيخ ابراهيم زاكزاكي، قال القس النيجيري احمد يوشع: يوجد دائمًا ضوء في نهاية النفق، مهما كان الظلام، (هناك أمل كبير حتى في حالة اليأس، نهاية الليل الاسود بيضاء)، سيكون الشيخ زكزاكي أقوى وأفضل من ذي قبل بعد الإفراج عنه.

وحول صمت المنظمات التي تدافع الدفاع عنحقوق الانسان حيال قضية الشيخ ابراهيم زكزاكي وزوجته، قال القس احمد يوشع: من المؤسف جدا أن الحكومة هي الداعم الكامل لمن يتحدث علنا ​​ويفعل شيئا ضد الشيخ زكزاكي، والمنظمات الحقوقية في هذا الصدد تفضل التزام الصمت والخضوع للحكومة.

وحول سبب تزايد الضغوط الحكومية على اعضاء الحركة الاسلامية في نيجيريا، قال القس احمد يوشع: نحب الشيخ زكزاكي، اهتمامنا به سيستمر وليس مؤقتاً إطلاقاً، لأنه عاشق وداعم للسلام والإنسانية بغض النظر عن أي دين أو انتماء .. وكلنا نيجيريين (بما في ذلك الشيعة والسنة والمسيحيين ...) . نحب زعيم شيعة نيجيريا، وهو أنموذج واضح وواقعي لسيرة نبي.

جدر الاشارة الى انه في 13 كانون الأول/ ديسمبر 2015، وبينما كان اتباع اهل البيت (ع) في نيجيريا يقيمون مراسم عزاء الامام الحسين (ع) في حسينية مدينة زاريا، هاجمت الشرطة النيجيرية الحسينية ومنزل الشيخ إبراهيم زكزاكي بخطة معدة سلفا لقمع اتباع اهل البيت (ع)، حيث استشهد أكثر من ألف شخص وعدد من أفراد عائلة الشيخ زكزاكي، كما أدى إلى إصابة زعيم الحركة الإسلامية النيجيرية بجروح بالغة واعتقاله وتم زجه بالسجن مع زوجته منذ قرابة ست سنواتفي ظروف قاسية، بناء على ادعاءات مزيفة واتهامات كاذبة، وجرت محاكمته بعد عدة سنوات من سجنه، في ظروف مشكوك فيها للغاية حيث يحاول مسؤولو المحكمة استدعاء شهود زور لابطاء عملية المحاكمة بغية تنفيذ خطتهم الرئيسية، وهي إبعاد الشيخ عن الناس، والأهم من ذلك وفاته بشكل تدريجي.

..................

انتهى / 232


المواضيع ذات الصلة

ارسل تعليقاتك

العناصر الهامة (المُعَلّمَة)

*