17 صفر ذكرى استشهاد الإمام الرضا (ع):

الإمام الرضا عليه السلام ودعواته المستجابة

الإمام الرضا عليه السلام ودعواته المستجابة

إن أهل البيت (ع) لهم مكانة سامية عند الله وهم شفعاء يوم المحشر ووجهاء الدنيا، لا سيما الإمام ضامن الجنان علي بن موسى الرضا (ع)، فهناك أخبار ورد في كراماته ومنها دعواته المستجابة، فمنها:

ابنا: إن أهل البيت (ع) لهم مكانة سامية عند الله وهم شفعاء يوم المحشر ووجهاء الدنيا، لا سيما الإمام ضامن الجنان علي بن موسى الرضا (ع)، فهناك أخبار ورد في كراماته ومنها دعواته المستجابة، فمنها:

1- روى محمّد بن عيسى، عن عليّ بن الحكم، عن محمّد بن الفضيل، قال: لمّـا كان في السنة التي بطش فيها هارون بآل برمك، بدأ بجعفر بن يحيى، وحبس يحيى بن خالد، ونزل بالبرامكة ما نزل، كان الرضا عليه السلام واقفاً بعرفة يدعو، ثمّ طأطأ رأسه حتّى كادت جبهته تصيب قادمة الرحل، ثمّ رفع رأسه، فسُئل عن ذلك فقال: إنّي كنت أدعو على هؤلاء القوم -يعني البرامكة- منذ فعلوا بأبي ما فعلوا، فاستجاب الله لي اليوم فيهم. فلمّـا انصرفنا لم نلبث إلاّ أيّاماً حتّى بطش بجعفر، وحبس يحيى، وتغيّرت أحوالهم.

2- وعن موسى بن عمر بن بزيع، قال: كان عندي جاريتان حاملتان، فكتبت إلى الرضا عليه السلام اُعلمه ذلك، وأسأله أن يدعو الله أن يجعل ما في بطونهما ذكرين، وأن يهب لي ذلك. قال: فوقّع عليه السلام: أفعل إن شاء الله.
ثمّ ابتدأني عليه السلام بكتاب مفرد نسخته:بسم الله الرحمن الرحيم، عافانا الله وإيّاك بأحسن عافية في الدنيا والآخرة برحمته، الأمور بيد الله تعالى، يمضي فيها مقاديره على ما يحبّ، يولد لك غلام وجارية إن شاء الله، فسمِّ الغلام محمّداً، والجارية فاطمة على بركة الله تعالى.
قال: فولد لي غلام وجارية على ما قال عليه السلام.

3- وعن محمّد بن إسحاق الكوفي، عن عمّه أحمد بن عبد الله بن حارثة المرخي، قال: كان لا يعيش لي ولد، وتوفّي لي بضعة عشر من الولد، فحججت ودخلت على أبي الحسن الرضا عليه السلام، فخرج إليّ وهو متّزر بإزار مورّد، فسلّمت عليه، وقبّلت يده، وسألته عن مسائل، ثمّ شكوت إليه بعد ذلك ما ألقى من قلّة بقاء الولد، فأطرق طويلاً ودعا مليّاً، ثمّ قال لي: إنّي لأرجو أن تنصرف ولك حمل، وأن يولد لك ولد بعد ولد، وتمتّع بهم أيّام حياتك، فإنّ الله تعالى إذا أراد أن يستجيب الدعاء فعل، وهو على كلّ شيء قدير.
قال: فانصرفت من الحجّ إلى منزلي، فأصبت أهلي -ابنة خالي- حاملاً، فولدت لي غلاماً سمّيته إبراهيم، ثمّ حملت بعد ذلك، فولدت غلاماً سمّيته محمّداً، وكنّيته بأبي الحسن، فعاش إبراهيم نيّفاً وثلاثين سنة، وعاش أبو الحسن أربعاً وعشرين سنة، ثمّ إنّهما اعتلاّ جميعاً، وخرجت حاجّاً، وانصرفت وهما عليلان، فمكثا بعد قدومي شهرين، ثمّ توفّي إبراهيم في أوّل الشهر، وتوفّي محمّد في آخر الشهر، ثمّ مات بعدهما بسنة ونصف، ولم يكن يعيش له قبل ذلك ولد إلاّ أشهراً.

.........

انتهى / 278


المواضيع ذات الصلة

ارسل تعليقاتك

العناصر الهامة (المُعَلّمَة)

*