تحرم البحث و المناظرة مع الشیعة

أفتى الشيخ محمد علي فركوس شيخ السلفية في الجزائر، بعدم جواز المناظرة بين مشايخ أهل السنة "الوهابية" والشيعة على الفضائيات.

ابنا: وجاءت الفتوى المثيرة التي أطلقها شيخ السلفية في الجزائر محمد علي فركوس، عقب إطلاق عدد كبير من الفضائيات فضاءات حوار ومناظرة بين علماء السنة، وما وصفهم الشيخ فركوس برؤوس الشيعة، بحسب صحيفة "النهار" الجزائرية في عددها الأحد 30 أكتوبر. وبرر الشيخ ذلك بأن المناظرات قليلة النفع، عديمة الأثر، موغرة الصدر، جارحة لمشاعر أهل السنة، لما فيها من الامتهان لمصادرهم، والسخرية بأئمتهم والحط من منزلتهم.وجاءت الفتوى المثيرة التي أطلقها شيخ السلفية في الجزائر محمد علي فركوس، عقب إطلاق عدد كبير من الفضائيات فضاءات حوار ومناظرة بين علماء السنة، وما وصفهم الشيخ فركوس برؤوس الشيعة، بحسب صحيفة "النهار" الجزائرية في عددها الأحد 30 أكتوبر.وجاء في معرض الفتوى التي نشرها الشيخ على موقعه الخاص أن هذه المناظرات؛ إما أن تكون مبنية على دعوة المناداة بالتقريب بين السنة والشيعة؛ التي يتبناها العقلانيون والعصرانيون والعلمانيون ومَن على شاكلتهم، فلا يخفى على كل صاحب عقل لبيب استحالة الجمع بين النقيضين، نظرا إلى تمسك الشيعة بأصول وقواعد غاية في البعد عن منهج السلف الصالح حسب قوله.وتعارض السلفية أية محاولات للتقريب بين السنة والشيعة وتحاول بقدر الامكان ايجاد التفرقة بينهما وحتى جرهما للحرب كما حدث في العراق.جدیر بالذکر أن هذا الشیخ نفسه الذي أصدر فتوی سابقا بحرمة تناول نوع من الحلویات (الزلابیة). ..................انتهی / 115