مواساة شيعة البحرين في ذكرى شهادة الصّدّيقة فاطمة الزهراء

تصادف هذه الأیام شهادة الصدّيقة السيّدة فاطمة الزهراء (ع)، وهو الحدث الذي أفجع قلوب المؤمنين، حيث وقع في مثل هذه الأیام ما لم يحصل على مرّ التاريخ، وهو التعدّي مِن مَن يدّعي أنّه من أنصار وأصحاب الرسول الله (ص) على أفضل نساء العالمين بنت رسول الله فاطمة الزهراء(ع).

ابنا : ولقد تفجّرت قرائح شعراء أهل البيت عليهم السلام من خبر المسمار وآلمهم المصاب الجلل، على مصيبة الزهراء عليها السلام عامة، وفي خبر المسمار خاصة، وظل خبر المسمار الدامي الذي نبت في صدر الزهراء البتول تتذاكره الشيعة جيلاً بعد جيل فبقيت ناراً في قلوبهم لا ينطفئ أوارها إلى يوم القيامة ومن الفقهاء العظام الذين ذكروا خبر المسمار: 

السيد صدر الدين الصدر رحمه الله المتوفى سنة 1373 ه‍ق حيث قال ضمن قصيدته: من سعى في ظلمها من راعها             من علا فاطمة الزهراء جارا من غدا ظلما على الدار التي                 اتخذتها الإنس والجن مزارا طالما الأملاك فيها أصبحت                     تلثم الأعتاب فيها والجدارا ومن النار بها ينجو الورى                        من على أعتابها أضرم نارا والنبي المصطفى كم جاءها                 يطلب الإذن من الزهراء مرارا وعليها هجم القوم ولم                          تك لاذت لا وعليها الخمارا لست أنساها ويا لهفي لها                    إذ وراء الباب لاذت كي توارا فتك الرجس على الباب ولا                      تسألن عما جرى ثم وصارا لا تسلني كيف رضوا ضلعها               واسألن الباب عنها والجدارا وسألن لؤلؤ قرطيها لما                 انتثرت والعين لم تشكو احمرارا وهل المسمار موتور لها                         فغدا في صدرها يطلب ثارا وقال الشيخ الفقيه المحقق محمد حسين الأصفهاني الغروي النجفي (ره) المتوفى سنة 1361 ه‍ق: أيضرم النار بباب دارها              وآية النور على منارها وبابها باب نبي الرحمة               وباب أبواب نجاة الأمة بل بابها باب العلي الأعلى       فثم وجه الله قد تجلى ما اكتسبوا بالنار غير العار              ومن ورائه عذاب النار ما أجهل القوم فإن النار لا                      تطفئ نور الله جل وعلا لكن كسر الضلع ليس ينجبر                   إلا بصمصام عزيز مقتدر إذ رض تلك الأضلع الزكية                       رزية لا مثلها رزية فاحمرت العين وعين المعرفة           تذرف بالدمع على تلك الصفة ولا تزيل حمرة العين سوى                 بيض السيوف يوم ينشر اللوى وللسياط رنة صداها                         في مسمع الدهر فما أشجاها والأثر الباقي كمثل الدملج                  في عضد الزهراء أقوى الحجج ومن سواد متنها اسود الفضا              يا ساعد الله الإمام المرتضى ووكز نعل السيف في جنبيها                أتى بكل ما أتى عليها ولست أدري خبر المسمار                   سل صدرها خزانة الأسرار وفي جنين المجد ما يدمي الحشى     وهل لهم إخفاء أمر قد فشى والباب والجدار والدماء                        شهود صدق ما به خفاء لقد جنى الجاني على جنينها            فاندكت الجبال من حنينها أهكذا يصنع بابنة النبي                    حرصا على الملك فيا للعجب أتمنع المكروبة المفروحة                  عن البكاء خوفا من الفضيحة تالله ينبغي لها تبكي دما                  ما دامت الأرض ودارت السما لفقد عزها أبيها السامي                   ولاهتضامها وذل الحامي أتستباح نحلة الصديقة                      وإرثها من أشرف الخليقة كيف يرد قولها بالزور                           إذ هو رد أية التطهير أيؤخذ الدين من الأعرابي                    وينبذ المنصوص في الكتاب فاستلبوا ما ملكت يداها                     وارتكبوا الخزية منتهاها يا ويلهم قد سألوها البينة                   على خلاف السنة المبينة وردهم شهادة الشهود                       أكبر شاهد على المقصود ولم يكن سد الثغور غرضا                    بل سد بابها وباب المرتضى صدوا عن الحق وسدوا بابه                   كأنهم قد آمنوا عذابه أبضعة الطهر العظيم قدرها                   تدفن ليلا ويعفى قبرها ما دفنت ليلا بستر وخفا                    إلا لوجدها على أهل الجفا ما سمع السامع فيما سمعا                مجهولة بالقدر والقبر معا يا ويلهم من غضب الجبار                     بظلمهم ريحانة المختار ومن هنا فلا يمكننا في مثل هذا اليوم إلّا أن نقول لشيعة البحرين، وكلّ مستضعفٍ في الأرض وكلّ مظلومٍ:عليكم بالصبر فإنّ وعد الله قريب، فقد حصل مثل ما يحصل معكم اليوم ـ بل أعظم من ذلك ـ مع بضعة المصطفى (ص)، التي يرضى الله لرضاها ويغضب لغضبها، فلا عجب أن تفعل سلالة مَن فعل ذلك بالزهراء (ع)، ذلك بشيعة الزهراء ومحبّيها. لكن صبراً جميلاً، فقد أقسم الله تعالى بعزّته وجلاله أن لا يعذّب بالنار شيعة الزهراء ومحبّيها، حيث يروى عن أهل البيت عليهم السلام عن الله تعالى أنّه قال: ( يا فاطمة وعزّتي وجلالي وارتفاع مكاني لقد آليت على نفسي من قبل أن أخلق السموات والأرض بألف عام أن لا أعذّب محبّيك ومحبّي عترتك بالنار). فأيّ جزاءٍ أجمل من هذا الجزاء، وأمّا الذين يعتدون على شيعة البحرين، فجزائهم جهنّم وبئس المصير.

انتهی/158