استاذ ازهري يحذر من خطر الوهابية على الامة

اعتبر استاذ العقيدة والفلسفة بجامعة الازهر احمد السايح ان الوهابية تعمل على زعزعة الامن والاستقرار في البلدان الاسلامية، داعيا المصريين الى الوقوف صفا واحدا لمواجهة التحديات الوهابية، ومتهما السعودية بدعم الحركات المتشددة والتكفيرية.

ابنا : وقال السايح امس السبت: من الواضح ان هم الوهابية هو زعزعة الامن والاستقرار في المجتمعات الاسلامية مؤكدا ان مصر متمسكة بآل بيت النبي (صلى الله عليه وآله).

 واضاف: نحن نعلم من التاريخ ان مصر وخاصة الصعيد كانوا شيعة وحولهم صلاح الدين الايوبي الى اهل السنة بعد ان قتل منهم 92 الفا وهذا الاصل يجعلهم الان متمسكين بآل بيت النبي (صلى الله عليه وآله).

وتابع: ان الوهابية يريدون ان يهدموا اضرحة ال بيت النبي (صلى الله عليه وآله) ليكون مثلهم مثل اليهود في بني اسرائيل ولذلك يريدون ان يشبهوا اجدادهم وسلفهم اليهود.

 واكد السايح ان الازهر بوسطيته ونشأته الفاطمية يقاوم التيار الوهابي الخطير، داعيا المصريين الى الوقوف صفا واحدا لمواجهة التحديات الوهابية، واصفا الوهابية بالخطر الجسيم على الامة الاسلامية.

ونوه هذا الاستاذ الازهري الى ان الازهر يتخوف فعلا من الوهابية، وتوجد اخبار ان في صعيد مصر خرجت تظاهرة حملت اعلام السعودية، وهتفت بان تكون الصعيد امارة اسلامية، ما يدل على التدخل السعودي في مصر ودعمه للحركات التكفيرية والمتشددة.

وأكد السايح رفض ابناء الصعيد لكل من يخالف الاسلام من الوهابية، مطالبا بوضع حد لكل من يتاجر ببلاد ومجتمعات الاسلام مؤكدا ان الازهر يعد العدة لمحاربة هذه الحركات المشبوهة.

انتهی/158