"الرياحين" مجلة تهدف في بناء الطفل وفق رؤى العقيدة الاسلامية

  • رقم الخبر : 806486
  • المصدر : العتبة الحسينية
‎الملخص

تُعدّ مجلّةُ الرياحين باكورة المجلّات الأولى التي أصدرتها شعبةُ الطفولة والناشئة التابعة لقسم الشؤون الفكريّة والثقافيّة في العتبة العبّاسية المقدّسة لتُساهم في بناء الطفل وفق رؤى العقيدة الإسلاميّة.

ابنا: تُعدّ مجلّةُ الرياحين باكورة المجلّات الأولى التي أصدرتها شعبةُ الطفولة والناشئة التابعة لقسم الشؤون الفكريّة والثقافيّة في العتبة العبّاسية المقدّسة لتُساهم في بناء الطفل وفق رؤى العقيدة الإسلاميّة، من خلال تقديمها باقةً من الفنون الأدبيّة والقصص المصوّرة، لكون أنّ هذه الفئات العمريّة المبكّرة تمثّل اللّبنات الأولى لتأسيس القواعد الفكريّة لكلّ إنسان، لذلك كان لابُدّ من وجود خطابٍ متّزن يوجّه لها لاسيّما أنّنا نتعرّض اليوم الى موجةٍ ثقافيّة كبيرة منحرفة ومشوّهة تهدّد هذه المرحلة العمريّة، والتغيير الحقيقيّ في كلّ المجتمعات يبدأ من الطفل، فإذا أردنا تغيير المجتمع لابُدّ أن نبدأ من الطفل لأنّ لديه قدرةً كبيرةً على التغيير والتعلّم.

رئيسُ تحرير المجلّة الأستاذ علي البدري تحدّث لشبكة الكفيل قائلاً: "تمّ استحداث مجلّة الرياحين بناءً على حاجةٍ مجتمعيّة ماسّة خصوصاً في صفوف الفئات العمريّة المبكّرة، حيث دأبت العتبةُ العبّاسية المقدّسة على إيصال صوت أهل البيت(عليهم السلام) الى كلّ فئات المجتمع العراقيّ ومنها فئة الأطفال، لذلك كان توجّهنا في عام 2009م الى إصدار العدد الأوّل من (مجلّة الرياحين) لتخاطب هذه الفئات التي هي كما قال أميرُ المؤمنين(عليه السلام) كالأرض الخالية ما أُلقي فيها من شيء إلّا قبلته".

وأضاف: "المجلّةُ شهريّة وتتكوّن من أربعين صفحة، قُسِمت الى عدّة أبوابٍ ثابتة بالإضافة الى بعض الصفحات المتغيّرة في داخلها كالقصص القصيرة والمصوّرة، حيث يتمّ من خلالها طرح مجموعةٍ من الأخلاقيّات بأسلوبٍ مبسّط باعتبار أنّ الفئة المخاطبة هي من سنّ (5 – 12) سنة، وهي تضمّ العديد من الأبواب الثقافيّة والعلميّة سواءً ما يتعلّق بالطبيعة وما تضمّه من نباتات وحيوانات وعالم الابتكارات وغيرها من الأبواب لفتح آفاقٍ جديدة أمام الأطفال، وسُمّيت بالرياحين تيمّناً بريحانتي رسول الله(صلّى الله عليه وآله) الحسن والحسين(عليهما السلام) وأيضاً فإنّ كلّ طفلٍ هو ريحانةُ أمّه وأبيه".

مبيّناً: "المجلّةُ اليوم تحوي خيرة الكفاءات العراقيّة بالإضافة الى العديد من المشاركات والمُساهمات من الكتّاب والرسّامين على مستوى الوطن العربيّ، ونعتقد أنّ مجلّة الرياحين هي رقمٌ كبير في عالم ثقافة الأطفال في المنطقة ولها أصداء جميلة جدّاً في العالم العربيّ ولها كثيرٌ من المتابعين في عدّة دول خارج العراق، خصوصاً أنّنا حاولنا أن نتناول كلّ أنواع الأدب والفنون لتدريب الأطفال وصقل مواهبهم على الكتابة من خلال مجموعةٍ من المسابقات التي قدّمناها في ملحقٍ بمجلّة الرياحين خصّصناه للطفل المشارك معنا، حيث وجدنا أنّ هناك تفاعلاً كبيراً من قبل الأطفال للمشاركة في هذه المسابقات، ونحن نعتقد إن شاء الله أنّنا بعد سنوات قليلة سنشهد جيلاً جديداً يمكنه أن يقدّم الكثير الى المجتمع".

مضيفاً: "كما تعلمون أنّ الرياحين مشروعٌ متكاملٌ لا يقتصر على وجود المجلّة فقط فلدينا العديدُ من الأعمال والإصدارات الساندة التي تضمّ مجموعةً من الكتب العلميّة والقرآنيّة وكتباً تخصّ الأشعار والأناشيد، وإصدارات تخصّصت في الحشد الشعبيّ تأسيساً لثقافة الجهاد في الدفاع عن الوطن، بالإضافة الى بعض الأعمال المنتجة من قبل إذاعة الرياحين التي تضمّ مجموعةً من الأناشيد الصوتيّة فضلاً عن أعمالٍ مسرحيّة تمّ تقديمُها من خلال فرقة الكشّافة التابعين لشعبة الطفولة".

أمّا عن آليّة التوزيع فبيّن البدري قائلاً: "يتمّ عرض المجلّة في منافذ البيع المباشر الخاصّة بالعتبة المقدّسة والمنافذ المتخصّصة بإصدارات الطفولة بالإضافة الى توزيعها على بعض المدارس مقابل مبلغٍ زهيد جدّاً رغم أنّ تكلفتها تبلغ أضعاف ذلك المبلغ".

يُذكر أنّ لشعبة الطفولة العديد من الإصدارات التي تُخاطب العديد من الفئات العمريّة من أجل بناء جيلٍ سليمٍ متّزن وفق ثقافة ورؤى أهل البيت(عليهم السلام). وللاطّلاع على هذا الإصدار اضغط على الرابط التالي:https://alkafeel.net/publications/view.php?id=15

....................
 
انتهى / 232


المواضيع ذات الصلة

ارسل تعليقاتك

العناصر الهامة (المُعَلّمَة)

*


بحرين
مسابقة دولية في موضوع :أسالیب الاقتداء بنمط الحیاة الفاطمیة سلام الله علیھا
پیام امام خامنه ای به مسلمانان جهان به مناسبت حج 2016
We are All Zakzaky
یمن