جمعية "الوفاق" بيوم المرأة البحرينية:

نساؤنا بين شهيدة ومعتقلة ومفصولة

  • رقم الخبر : 368943
  • المصدر : الوفاق
جمعية "الوفاق" بيوم المرأة البحرينية: النظام ما زال يحتفل بيوم المرأة البحرينية في الاول من ديسمبر، ضاربا بعرض الحائط كل جرائمه اتجاهها وانتهاكه لابسط حقوق انسانيتها وخصوصيتها، ومعه المجلس الاعلى للمرأة والذي وقف مع النظام وتجاهل كل ما تتعرض له المرأة ولم يقم بأي دور مما يجب عليه من الدفاع عنها وحمايتها.

ابنا: أصدرت دائرة شئون المرأة في جمعية "الوفاق الوطني الإسلامية" بيانا بمناسبة يوم المرأة البحرينية أكدت فيه أن هذه الذكرى تمر في حين أن المرأة في البحرين لازالت تعاني من مختلف الانتهاكات ولازال النظام يمارس ابشعها بحق المرأة.

وقالت في بيان بالتعاون مع لجنة الطفل والمرأة في دائرة الحريات وحقوق الانسان بجمعية الوفاق:

في بلد كثيرا ما تشدق نظامه بحماية المراة والحفاظ على حقوقها، والدفاع عنها، وانشأ من اجلها كما يدعي ( المجلس الاعلى للمرأة ). في هذا البلد فاق عدد النساء المعتقلات خلال العامين المنصرمين الـ 200 امرأة واكثر من هذا العدد هو عدد النساء اللاتي تعرضن للتعذيب والتهديد والفصل والاهانات وغيرها من صنوف الانتهاكات لحقوق الانسان عامة وللمرأة خاصة. حيث لم يراعى معها ادنى معايير القانون والشرع والقيم، واصبحت هي والرجل سواء في انعدام الامن والخوف من الاعتداء والتنكيل، فلقد تم اعتقال 72 امراة من مقر عملها واكثر من 23 امرأة باقتحام منزلها و12 امرأة من الطريق العام. لقد فصلت اكثر من 550 امرأة من عملها، واستهدفت حتى في حياتها كما حصل للشهيدة السعيدة «بهية العرادي».

كل هذه الانتهاكات الفضيعة والمستمرة للمرأة في البحرين حتى بعد اصدار تقرير بسيوني، والنظام ما زال يحتفل بيوم المرأة البحرينية في الاول من ديسمبر، ضاربا بعرض الحائط كل جرائمه اتجاهها وانتهاكه لابسط حقوق انسانيتها وخصوصيتها، ومعه المجلس الاعلى للمرأة والذي وقف مع النظام وتجاهل كل ما تتعرض له المرأة ولم يقم بأي دور مما يجب عليه من الدفاع عنها وحمايتها.

ورغم كل ذلك استمرت المرأة في حراكها السلمي ومطالباتها المشروعه عبر كل الوسائل السلمية المتاحة بنبذ الديكتاتورية، من خلال المطالبة بحكومة منتخبة يكون فيها الشعب هو مصدر السلطات وبأن يكون للمرأة الحق في التعبير عن رأيها بما كفلته لها الدساتير دون المساس بكرامتها ومع الحفاظ على أمنها وأمانها.

نحن اليوم نعتز اكثر واكثر بالمرأة البحرينية العظيمة، وقد اثبتت تميزها وصمودها وكفائتها في كل الميادين بلا استثناء. ونعلم انها لذلك كانت مستهدفة بشدة. ونؤكد انها استحقت ان يحتفى بها بيوم خاص ولكن ليس من قبل نظام لم يحترم ابسط حقوقها، بل من قبل الشعب الذي يزداد كل يوم عرفانا وايمانا بها.

وحتما انه سيأتي اليوم الذي يحاسب فيه كل المسؤولين عن الانتهاكات التي تعرضت لها وما زالت، ويقتص لها.

كل عام والمرأة البحرينية بعزة وخير

دائرة شئون المرأة

لجنة الطفل والمرأة في دائرة الحريات وحقوق الانسان

جمعية الوفاق الوطني الإسلامية

1 ديسمبر 2012

...............

انتهی/212



بحرين
مسابقة دولية في موضوع :أسالیب الاقتداء بنمط الحیاة الفاطمیة سلام الله علیھا
پیام امام خامنه ای به مسلمانان جهان به مناسبت حج 2016
We are All Zakzaky
یمن