أخبار مؤتمر التقريب في أفكار الإمام وقائد الثورة؛

تقرير عن "لجنة A" للمؤتمر الوطني للتقريب بين المذاهب الإسلامية في أفكار الإمام وقائد الثورة

  • رقم الخبر : 799874
  • المصدر : خاص ابنا
‎الملخص

تحدث "رنجبري" عن أرضيات التفرقة والتباعد في العالم الإسلامي وقال: إن العصبيات العرقية والدينية، والدول والمسؤولين الفسدة، وعدم الاهتمام بالمصادر الدينية، ووهن بعض علماء الدين، وحرب الناعمة، والطائفية وأسباب أخرى تلعب دوراً في التفرقة في العالم الإسلامي.

وفقا لما أفادته وكالة أهل البيت (ع) للأنباء ـ ابنا ـ انعقدت "لجنة A" للمؤتمر الوطني للتقريب بين المذاهب الإسلامية في أفكار الإمام الخميني وقائد الثورة الإسلامية في مبنى محافظة مركزي الإيرانية بمدينة أراك، كما قدم أصحاب المقالات في هذه اللجنة مقالاتهم، ومن ثم تم مناقشتها.

وشارك "إبراهيم آقا محمدي" في هذا المؤتمر بمقال له تحت عنوان "دراسة في تيار التقريب بين المذاهب الإسلامي" ، وقال: إن العلماء والمفكرين على مدى التاريخ سعوا إلى التقريب بين المذاهب الإسلامية إلى أن أدت هذه الجهود إلى تأسيس مؤسسات تقريبة كـ"دار التقريب" في مصر على يد العلامة محمد تقي القمي.

وتابع: إن في هذا المقال تم مناقشة كيفية تأسيس دار التقريب بين المذاهب وغاياتها وهيكلها ونشاطاتها ومهامها.

وكان "رضا خندان" المشارك بمقال له تحت عنوان " استراتيجيات استخدام أسلوب تقييم الاحتمالي لإقناع الإعلام والتأكيد على التقريب بين المذاهب"، قال في هذا الخصوص: بما أن للإعلام دور في القضايا الدينية وفضلاً عن النظرة الاكتسابية لهذا الامر، وأن لهذه النظرة أثرها على أفكار وأعمال الأشخاص، فبناء على ما تقدم على الإعلام أن يتخذ استراتيجات وأساليب مناسبة لتحقيق التقريب بين المذاهب.

والمشارك الآخر "كمال رنجبري" حضر المؤتمر بمقال له تحت عنوان " جيوبوليتيك العالم الإسلامي؛ الفرص، وتهديدات الوحدة والتضامن وتقديم استراتيجيات" وقال:  إن التقريب في العالم الإسلامي من القضايا المطروحة في الساحة باعتباره حوار بين البلدان الإسلامية، وان هناك ضرورة تدعو لهذا الأمر، وذلك بناء على التجارب و نتائج التقريب.

وفيما يرتبط بأرضيات التفرقة والتباعد في العالم الإسلامي قال "رنجبري": إن العصبيات العرقية والدينية، والدول والمسؤولين الفسدة، وعدم الاهتمام بالمصادر الدينية، ووهن بعض علماء الدين، وحرب الناعمة، والطائفية وأسباب أخرى تلعب دوراً في التفرقة في العالم الإسلامي.

والجدير للذكر، انعقد "المؤتمر الوطني الأول للتقريب بين المذاهب الإسلامية في أفكار الإمام الخميني وقائد الثورة المعظم" برعاية جامعة أراك ومشاركة المجمع العالمي لأهل البيت (ع) ومؤسسات ثقافية أخرى، وبحضور مفكرين حوزويين وجامعيين من داخل البلاد وخارجه.
...........
انتهى / 278


المواضيع ذات الصلة

ارسل تعليقاتك

العناصر الهامة (المُعَلّمَة)

*


ميانمار
الإمام الخامنئي في نداء الحج مخاطباً قادة ونخب الدول الإسلامية
بحرين
We are All Zakzaky
یمن