أخبار مؤتمر التقريب في أفكار الإمام وقائد الثورة؛

إيماني مقدم: إرسال أكثر من 180 مقالا إلى أمانة المؤتمر

  • رقم الخبر : 799456
  • المصدر : خاص ابنا
‎الملخص

صرح حجة الإسلام إيماني مقدم: إن قائد الثورة الإسلامية المعظم أكد على معرفة شخصية الإمام الخميني (ره) والحد من تحريف شخصيته في مختلف الكلمات والخطابات التي تلقى، كما أن مثل هذه المؤتمرات تساعد الشباب على معرفة أفكاره (ره).

وفقاً لما أفادته وكالة أهل البيت (ع) للأنباء – ابنا – صرح الأمين العلمي لمؤتمر التقريب بين المذاهب الإسلامية في أفكار الإمام الخميني (ره) وقائد الثورة الإسلامية قائلاً: إن محافظة مركزي الإيرانية هي مسقط رأس الإمام الخميني (ره) والعديد من فقهاء العالم الإسلامي، ولقرب جوارها بمدينة قم المقدسة أصبحت لديها قدرات واستعدادات كثيرة لنشر الأبحاث المعمقة والمعارف الإسلامية.

وقال حجة الإسلام إيماني مقدم في حديثه مع مراسل وكالة ابنا: تم تأسيس معهد الإمام الخميني (ره) في مدينة أراك الإيرانية، حيث يترأسه ممثل الولي الفقيه في المحافظة، كما قدم هذا المعهد برامجات مختلفة، وقرر انعقاد مؤتمر سنوي في ما يرتبط بأفكار الإمام الخميني (ره).

وأضاف سماحته: بما أن العالم الإسلامي وفي السنوات الأخيره شهد خلافات ونزاعات وابتلائات من التكفيريين، وبناء عليه الأولوية الأولى في المعهد الإمام الخميني (ره) هو مناقشة قضية التقريب بين المذاهب والوحدة في العالم الإسلامي، الأمر الذي يعتبر من أهم الأمور في أفكار الإمام الخميني (ره).

وفيما يرتبط عن عملية تنفيذ مؤتمر التقريب بين المذاهب الإسلامية في أفكار الإمام الخميني (ره) وقائد الثورة الإسلامية المعظم قال مسؤول ممثلية الولي الفقيه في جامعة محافظة مركزي الإيرانية: بعد دعوة للمقالات تم إرسال 180 مقال لإمانة الجامعة في الصيف المنصرم، حيث خضعت هذا المقالات للمناقشة حتى انتخب منها 21 مقالاً، وينعقد المؤتمر في قاعة الاجتماعات لمبنى المحافظة في أراك وبمشاركة ضيوف من داخل البلد وخارجه.

وتابع: إن هذا المؤتمر يبدأ بخطاب هام لآية الله العظمى الشيخ مكارم شيرازي، ثم يلقى آية الله دري نجف آبادي وآية الله الاراكي كلمتهما في المؤتمر، بعدها يأتي دور الشخصيات الإسلامية ومشاركتهم.

صرح حجة الإسلام إيماني مقدم: إن قائد الثورة الإسلامية المعظم أكد على معرفة شخصية الإمام الخميني (ره) والحد من تحريف شخصيته في مختلف الكلمات والخطابات التي تلقى، كما أن مثل هذه المؤتمرات تساعد الشباب على معرفة أفكاره (ره)، وان الغاية من انعقاد هذا المؤتمر هو تقديم رسالة المحبة والمودة للعالم الإسلامي.

والجدير للذكر، انعقد "المؤتمر الوطني الأول للتقريب بين المذاهب الإسلامية في أفكار الإمام الخميني وقائد الثورة المعظم" برعاية جامعة أراك ومشاركة المجمع العالمي لأهل البيت (ع) ومؤسسات ثقافية أخرى، وبحضور مفكرين حوزويين وجامعيين من داخل البلاد وخارجه.
..........
انتهى / 278


المواضيع ذات الصلة

ارسل تعليقاتك

العناصر الهامة (المُعَلّمَة)

*


بحرين
پیام امام خامنه ای به مسلمانان جهان به مناسبت حج 2016
We are All Zakzaky
یمن
Telegram