هكذا علق الأسد على مصرع وإصابة الآلاف من لواء "فاطميون"

هكذا علق الأسد على مصرع وإصابة الآلاف من لواء

نشرت وكالة الأنباء الفرنسية قبل يومين خبرا حول مقتل 2000 وإصابة 8000 مقاتل من عناصر لواء "فاطميون" الذي يحارب إلى جانب الجيش العربي السوري.

ابنا: نشرت وكالة الأنباء الفرنسية قبل يومين خبرا حول مقتل 2000 وإصابة 8000 مقاتل من عناصر لواء "فاطميون" الذي يحارب إلى جانب الجيش العربي السوري.

وفند عمار الأسد، نائب رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشعب السوري، مزاعم بعض وسائل إعلام التحالف حول مقتل عدد كبير من عناصر ما يطلقون عليه "لواء فاطميون".

وقال الأسد يوم الاثنين، إن ما يتم نشره حول وجود لواء يسمى فاطميون يتكون من عناصر افغانية، "هو كلام غير موثق وعار عن الصحة، لإعطاء صورة معينة أن هناك آلاف من هؤلاء".

وتابع الأسد، كم يبلغ عدد هذا اللواء الذي يقتل منه 2000 فردا ويجرح 8000 وما زال متواجدا بساحة المعارك؟ .

وأضاف أن من كان يأتي لسوريا في السنوات الماضية هم عشرات وليس مئات، بعدما وجدوا تداعي الجميع من سعوديين وسودانيين وخليجيين، جميعهم تواجدوا لمحاربة الجيش السوري وهدم الدولة السورية، فمن جاء لسوريا هم عشرات المتطوعين فقط.

وأشار الأسد، إلى أن الدولة السورية تقرأ مثل تلك التقارير على أنها تضخيم إعلامي مخابراتي، ولو صح هذا الأمر لتغيرت المعارك كثيراً على الأرض منذ سنوات، وبالأمس كنا نسمع تسميات للمليشيات المسلحة كقائد الفرقة، وفي اعتقادي أنهم لا يعرفون المعنى العسكري لتلك التسمية التي تعني عدة ألوية، وكل لواء يتكون من أكثر من 2000 فرد، والفرقة يتعدى تعدادها الـ 5000 فرد.

ولفت الأسد، إلى أن الهدف من تلك التسميات وإعطاء شرعية للإرهابين لأن يجلبوا آلاف موازية لكي لا تنتهي المعارك.    

.................

انتهى/185


المواضيع ذات الصلة

ارسل تعليقاتك

العناصر الهامة (المُعَلّمَة)

*


Arba'een
العزاء الحسینی في العالم
الإمام الخامنئي في نداء الحج مخاطباً قادة ونخب الدول الإسلامية
ميانمار
بحرين