صحفي بريطاني لم يجد "آثار الكيميائي" في دوما السورية

صحفي بريطاني لم يجد

زار الصحفي البريطاني روبرت فيسك مدينة دوما السورية وتحدث إلى السكان المحليين وظهرت لديه شكوك في وقوع هجوم كيميائي، حسبما أفادت صحيفة "إندبندنت".

ابنا: وقال الصحفي "لقد مررت عبر المدينة بحرية تامة، دون جنود أو شرطة أو مراقبين يتتبعون مساري. كان بصحبتي صديقان سوريان وكاميرا وكمبيوتر محمول فقط".

ووفقا لأقوال فيسك، فقد تمكن من الحديث مع طبيب في المستشفى، الذي نقل إليه ضحايا الهجوم الكيميائي المزعوم.

ووصف الطبيب الأحداث بشكل مختلف عما يؤكد الغرب وأكد الطبيب أن الناس تضرروا من الغبار أثناء القصف.

وكتب فيسك: "عندما وجدته في ذلك المستشفى، قال لي بفارغ الصبر إن شريط "الغاز"، الذي روع العالم صحيح تماما… لكن الطبيب السوري، البالغ من العمر 58 عاما، أضاف شيئا: في تلك الليلة، تسببت الرياح القوية والقصف بعاصفة ترابية.

وتعرض السكان في أنفاقهم وأقبيتهم المليئة بالقمامة لنقص الأوكسجين وليس الغاز".

وأعلن صحفيو قناة " One America News Network" الأمريكية، في وقت سابق، بعد زيارتهم إلى دوما أنهم لم يعثروا على آثار استخدام الأسلحة الكيميائية.

...................

انتهى/185


المواضيع ذات الصلة

ارسل تعليقاتك

العناصر الهامة (المُعَلّمَة)

*


Quds cartoon
ميانمار
الإمام الخامنئي في نداء الحج مخاطباً قادة ونخب الدول الإسلامية
بحرين
We are All Zakzaky